Un temoignage accablant des vrais moudjahidine contre Hmida le traitre (ex-maire de Collo et ex-député)

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

الحركي أو المجاهد المزيف الذي حكم القل مير ثم سيناتور ثم أوصل إبن أخيه لتمريغ سكان القل من جديد

الحلقة الثانية من حكاية حميدة

 


 

في يوم 20 أوت 55 كان المجرم حميدة في البور على الطناش ونص كما بداو المجاهدين الأبطال يرشوا في لفرنسيس برصاص في زنقة الطهرة منين الكوشة انتاع بل خن

 

الكل يتذكر من البواسل ومواطني القل كيف كان البطل العجوز نطور الذي يعلم الجميع بأنه الوحيد المخلص الذي يمكنه التكلم للجيل الجديد عن حكاية حميدة الحركي لأنه الوحيد الذي راهن في دلك اليوم من اجل الوصول بصوت الثورة إلى غاية الميناء ليسمعه سي الحركي وكل من كان معه الجميع يدرك أن أحميدة كان يعس في سلعة لفرنسيس أكثر من عمرو لأنه يعلم بان رضى لفرنسيس أحسن من أعدائه من بنو جلدته المجاهدين  .

 

الكل يعلم كيف فر الحركي أحميدة إلى عند الكوماندوا من اجل الحماية عندما أراد عدد من الفدائيين تصفيته في بيته والكل يعلم بأنه قد طلب الحماية من المرحوم سي بوهجه الذي قدم له عرض العمل كعميل للثورة ولفرنسا , لان حميدة كان يراهن على فشل مشروع المجاهدين لأنهم "فلاقة" ولان حياته كلها مسك العصي من النص أو مع الواقف

 

عمي حميدة ذات يوم عثر عليه متلبس بمحاولة اغتصاب فتاة بنت مجاهد من منطقة لعشاش لان أبوها كان ضد فرنسا والرواية هي الآن يعلم بها جيل عمي احمد فقط

 

في 1960 حميدة اتصل بالمجاهدين في المنطقة الثانية عن طريق شخص من ناحية لمساسخة يطلب فيها بأنه متعاون مع الثورة وانه مستعد للمساعدة وطالب الصفح من القيادة التي أدرجته في خانة التصفية التي كثيرا من كان ينجوا منها

 

الكل يتذكر عمي احمد الحركي عندما جر السيدة ------- من شعرها لتفصح له عن مكان زوجها المجاهد بعدما اتهمها بأنها تعمل مع "الفلاقة  "

 

الكل يتذكر أيام "الضيعة" والكيلو انتاع الخبز الذي كان الحركي يسخف به أولاد المجاهدين وينعتهم بالمرتزقة واللقيط في السويقة والمكحلة فوق كتفو  .

 

أهلنا في عين زيدة يتذكرون جيدا ذلك الرجل الذي يأتي في الليل من اجل مداهمة المنازل والاعتداء على الحرمات والكل يتذكر ما فعله عمي أحميدة في مقر الحركة بعين زيدة

 

كل هذه الماسي هي مدون لدى المجاهدين الذين يكتمون شهادة الحق بالقل برغم من محاولة البعض خلسة من الذين اتصلنا بهم و أكدوا لنا كل ما كتبناه وقالوا بأنهم لا يريدون الدخول في صراع مع الرجل "الغول" الذي يخافونه برغم من أن الجميع يدرك انه لم يعد ذلك "البعبع" المخيف لأننا ببساطة في دولة القانون  .

 

 

 

نتمنى من المجاهدين بالقل وخاصة الكبار من أمثال نطور عبد العزيز أن يتكلموا عن حقيقة الرجل الذي اهانة الثورة وهو حركي وأهانها وهو مزيف بدليل اهانة رمز المجاهدين سي الحوسين بوهجه البطل الذي يبقى يخنق في الحركي حتى وهو حي بعدما دنس البلاكة التي تدل على نهجه بشارع البولفار

 

                                        يتبع

 

  حقق فيها الدلفين

Publié dans Actualité الحدث

Commenter cet article

selibachi 28/04/2010 17:34



desolé si-hmed  pas hmida 



solibachi 28/04/2010 17:33



j'ai dit juste que celui qui porte  le pseudo hmida c'est un mounafa9. et je le répaite t'as pas honte de dire tu boit ton acfé avec lui puis tu tournes  le dos ya mounafa9.



solibachi 28/04/2010 17:27



je ne saispas pq mon commentaire été suprimé??


j'ai toucher klk'1 ou quoi ???



solibachi 28/04/2010 17:26



il est mon commentaire ???



solibachi 28/04/2010 17:21



bonjours dames et monsieurs..


alors on lisent cet articl et biensur les commentaires j'étais choqué de qu'elqu'1 qui porte le pseudo de si hmida qui dit qu'ilprennait son café avec l'interrésser de ce de sujet alors je ne
comprends plus rien  on disant que les traitres et on parles sur les traitres et (el mounafi9ine partout) alors monsieur si vous avez la moindre (rojoliya) jepense pas que tu va laisser ce
commentaire el harki dima dima khraj ou declara la  partie ou il est avec mais toi desolé pour ce mots mais tu es un mounafa9 la3natte allah 3lik  et c'est mieux que tu te casses de ce
blog  parceque je ss sur que tu es un vrai mo3zi alors degage.