Un lynchage médiatique égyptien contre l'Algérie et les algériens!

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

إخرسوا يا أحفاذ فرعون و يا عملاء إسرائيل

فمن المتواتر عن العصور الأولى أن فرعون كان رمزا للظلم والجبروت والقهر والحقرة ،وكان عنتر رمزا للرجولة والشهامة والوفاء،ولكن لم يسبق لهما أن التقيا لأنهما من عصرين متباعدين ومن عجائب زماننا هذا أنهما التقيا هدا الأسبوع في حلبة الكرة المستديرة استدارة كوكب المريخ، .......... حيث تم دفن تفرعين الفراعنة بالمريخ ......وتم كسر عنق فرعون بحلبة المصارعة على يد عنتر زماننا عفوا عناترنا وما أكثرهم ....ليتم التنكيل به فتمريغه وسط برك عرقه المتصبب من شدة عيائه ووهنه وبذلك نرتاح من تفرعينه علينا وأبويته على كل العرب ،لأنه كان يعتقد انه الأفضل في كل شيء ،وفاز مجانيننا الذين ضربوا أنفسهم بالحجر على عقلاء الأمة العربية هذا فيما يخص الرياضة

أما فيما يخص العدوان الفرعوني بالقاهرة ففيه كلام كثير ،فالتراشق بين الأنصار المتعصبين من الطرفين شيء عادي ويحدث في كل مكان بالرغم من أن أنصارهم لم تمس ولو شعرة منهم حين قدومهم إلى بلدنا،ولكن ماهر غير عادي من جهتنا هو الاستقبال غير العادي للوفد المصري من طرف السلطات الجزائرية بملعب تشاكار ،ذلك الاستقبال الرهيب والمدعم بطائرات الهليكوبتر حتى خُيل لنا انه وفد للرئيس مبارك ،كل هذا من اجل حمايتهم لأنهم ضيوفنا وأمانة في أعناقنا ، ومن جهة أخرى وما هو غير عادي ذلك الاستقبال الرهيب لمنتخبنا بمطار القاهرة ،حيث وقع دلك الاعتداء الجبان على الوفد الرسمي للدولة الجزائرية ،وبتواطؤ مع خدم مبارك ،ليخرج علينا بعدها سي عبد القادر حجار داعيا إلى التهدءة مناديا بالأخوة العربية ,,هاهاهاهاهاهاهاهاها محولا بدلك الضحية إلى جلاد ،فلو كانت تلك المهزلة وقعت عندنا لهجم علينا مبارك وابنه بطائراته الحربية ....

ولكن جيار وحجار لم يحفظا الدرس وراحا يهدءان ...ماعليهش .....المهم لم يمت احد ناسين أن القضية ليست في الجروح وإنما قضية سيادة وطنية واهانة الوفد الممثل للدولة الجزائرية بمعنى اهانة الشهداء وليس قضية مناوشات بين الانصار،وراحا يطلبان تعهدا كتابيا من السلطات المصرية متناسين أن من يطعن في الظهر مرة يمكنه إعادة فعلته عدة مرات ومن يخون الأمانة مرة يعيدها مئات المرات ..........

وبالفعل أعيدت كرة الطعن في الظهر مرة أخرى بعد المباراة

ولكن في الأخير انتصرنا .....انتصرنا.......وسقطت الجاهلية والوحشية المباركية ورُميت الكرة من جديد في ملعب القصر الرناسي المباركي لتقطع شباك مشروع التوريث المباركي وعلى مبارك شد حزامه لمواجهة الضغط الشعبي عليه الناتج عن الآهات الاجتماعية والفقر الذي يعاني منه الشعب المصري الشقيق الذي نكن له كل الاحترام والعرفان بالماضي والحاضر

 

Publié dans Opinion رأي

Commenter cet article

حوااااااء 24/11/2009 13:47



السلام عليكم
الم يحن الوقت بعد  للمواطن المصري ليعترف بالهزيمة وبانه مصاب بداء اسمه عقدة التفوق....اظن انه لا توجد مناسبة احسن من هده ليقتنع  بضرورة العلاج...
ثم عجبت لرأي عام  يقوده ممثلين ولا اقول فنانين  وراقصات و...الله حليم ستار
والله لالمني بشدة  قول لاحد الاعلاميين المسعورين عل قناة النيل الرياضية  هو ف الحقيقة اعلامي برتبة ابن شوارع .المهم حين قال انه لا يجد في كل الجزائر  رمز ليهاجمه ف البدء  غظبت
واستأت و بصراحة اكثر حقدت على كل مصر ..ثم رجعت وعدرته...لما تاكدت انه لا يعي معني كلمة رمز ..وان اكبر رمز يفتخر به في مصر هو فيفي عبده وشكيلاتها...
وف الاخير    نصيحة لكل مصري حرام عليكم انفسكم راه النيل راح يفيض عليكم  من ذموعكم



le king 21/11/2009 19:16



Collo  1986 Algérie  1986


Collo 2009
Algérie  2009


  
   Collo Algérie  2010   


               La fête     


 



M3ACOM 21/11/2009 19:02



وان  تو ثري  فيفا لالجيري       في حقيقة الامر  نعترف اولا  ان السيد حجار  قد كان  جزائريا  مسؤؤلا ومواطنا ومناصرا للفريق
الوطني  ونعترف بشخصيته القوية    طبعا انه من بقايا الشادلي العزيز صاحب مبادئ ولمن لايعرف ابن تيارت فقد كان في الثمنبنات محافض ح ج ت ولولاية سكيكدة  وهومتمرد في بعض
الاوقات حتى على كبار المسؤولين  وقضيته مع الرئيس بوتفليقة  يعرفها الجميع   فكان سببا في جر  المصريين امثال رئيس الاتحاد المصري  لكتابة وثيقة التعهد لضمان سلامة كل
جزائري هناك  وربما تعرفون  مايقصد بهدا الاءكتتاب طبعا فضح جميع المصريين  وهومن السفراء القلائل  الدين يمثلون  ا لجزائر على مستوى الدول العربية فلا داعي  ان
نقول   انه لم  يحفض الدرس فقد كان سفيرا  حقيقيا  في القاهرة  وانتضروه لتعرفوه  خاصة ادا تاءزمت العلاقات مع مصر ومعلوم جدا ان  صحفي نيل تيفي  
ودرايم لا يتجرؤن على مواجته اعلاميا لاءنهم جبناء   ويمكننا القول  ومند  هدة وقبل هده الازمة ان رجل قادر على مواجهة كل الصعاب والمضيقات والاستفزازت من المصريين  وهو 
شاهد على خساسة المصريين  والدرس الوحيد الدي منحتناه اياه  هده الازمة  هو اننا نحب الجزائر اكثر من اي وقت  مضى  .وترقبو  شهادات من طرف مناصر قلي عن احداث كابوس
في ستاد( ملعب) القا هرة في هدا الموقع في الايام القليلة القادمة.



le king 21/11/2009 13:00



1.2.3      viva    l’algerie



said 21/11/2009 09:33


يا انساب اليهود يا مصريين احشموا 


said 21/11/2009 09:28



عيب و عار  علبكم با مصرببون
يا انساب اليهود