La misère et l'oublie rongent les quartiers périphériques de Collo, cas de Thar leghzaïer (Tabana)

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

السيد الوزير الأول أحمد أويحيى, السيد الوالي الطاهر مليزي، هذه أصناف من الإرهاب الإداري نتيجة سياسة التهميش و القهر مطبقة على مواطنين أكل حقهم و سُلِبَتْ أموالهم و سلطت عليهم أبشع أنواع التنكيل في جزائر الإستقلال، كل هذا يحدث بالقل ولاية سكيكدة!!
 تحقيق: محقق و مدقق

دائما في إطار عملية الفلي و المسح و الزحف التي سطرها فريق الوجه الآخر، سنواصل اليوم فضح المسؤولين المحليين و المصالح التقنية و دائما فيما يخص مفرزة طهر لقزاير بأعالي الطبانة بالقل.
فبعد إعادة نشرنا لتحقيق العام الماضي مفصل و مدلل بلغة الأرقام، لكن هذه الأرقام كانت مخصصة لإختلاسات و سرقة المال العام من طرف وكالة عقارية و مسيرها السابق بعزيز الذي، في وقت وجيز أصبح من أغنى مكاتب الدراسات بالقل، و الكل يدرك ذلك.
 
هذا التحقيق أو الفظيحة العضمى، أحدثت حالة طوارئ لذى السلطات المحلية و الولائية، مما تطلب تدخل رئيس الدائرة و رئيس بلدية القل رفقة المصالح التقنية العام الماضي، و كانت الوعود المعسولة من طرف السيد رئيس الدائرة قوية متعهدا بإسترجاع كرامة سكان حي طهر لقزاير التي أنتهكت و سلطت عليهم المعيشة الضنكة في جزائر 2009 من طرف مختلسون و مرتزقة أموال الشعب.
 
حسب مصادرنا، فإن تعهد رئيس الدائرة رفقة المير و المصالح التقنية كان قوي و صريح، و ذلك لإيصالهم بالكهرباء التي لم يرو نورها بطريقة رسمية منذ إنشاء المفرزة في سنوات التسعينات، و كذلك الأمر بالنسبة للطريق و تهيئة المفرزة بصفة عامة، و كذلك قنوات الصرف الصحي التي أكتشف أنها مسدودة و عدم موصولة بالقناة الرئيسية، و أصبح السكان في حيرة من أمرهم، و لم يتدخل أحد لإنصافهم لأنهم، على ما يبدو، مصنفون في خانة البهائم لا كرامة و لا حقوق لهم أو كأنهم ليسوا جزائريون.
 
هو كذلك بالنسبة للماء الشروب، الذي ، حسب أحد السكان، تمر قنواته وسط الحي و قد تم مؤخرا تجديد القنوات القديمة بأخرى جديدة لإيصال خزان الطبانة الرئيسي، كل هذا أمام حي طهر لقزاير دون أن يلتفت إليهم أحد، بإستثناء تخصيص نقطة تزويد الحي الغير موصولة إطلاقا، و يبقى سكان هذا الحي عطشى صيف شتاء، رغم دفعم لتكاليف كل ما ذكر آنفا.
في هذ المقال سنركز على الكهرباء، الذي يشتريه سكان الحي بالتجزئة، طريقة بيع متداولة في القل بالنسبة للمياه و إهمال المسؤولين عمم أيضا بيع الكهرباء في إنتظار أشياء أخرى.
 
علما أن إيصال الكهرباء  لم يكن من صلاحية الوكالة التي إلتهمت الأخضر و اليابس و لم تفعل شيء تاركة منازل الناس تبنى في محيط غابي غير مهيء على الإطلاق، بل هو من صلاحية سونلغاز التي تستمر في حرمان هؤلاء السكان من العيش الكريم و لا أحد أكله قلبه يوما و قام بعمله خدمة و تفاني لإنهاء غبن طال أمده.
حي طهر لقزاير هو الوحيد في كل الولاية المحروم من الكهرباء، و كأن سونلغاز أصبحت ملكية شخصية لأصحاب البطون المنتفخة رغم كونها شركة عمومية ذات طابع تجاري، تتكفل بخدمة المواطن الذي يدفع لها مقابل ذلك، لكن على ما يبدو، فإن سونلغاز و مصالح القل التقنية أصبحت تسيرهم العنصرية و التمتع بعذاب الآخرين
سكن بعض السكان المفرزة في نهاية التسعينات و كل حسب سرعته في البناء، و آخرون سكنوا منذ بداية القرن الجديد، لكن في مساكن تضاء بشموع حسب أقوال أحد السكان ليتفطنوا فيما بعد لشراء أسلاك كهربائية و قيامهم بالتزود بالطاقة الكهربائية بطريقة فوضوية لا نراها إلا في البيوت القصديرية و مخيمات اللاجئين، و كل هذا يحدث على بعد عشرات الأمتار من وسط مدينة القل!!
لقد قلنا في مقالاتنا السابقة بأن القل لا توجد بها بيوت قصديرية و لم يسبق لها أن وجدت، لكن بالقل يوجد ما هو أفظع من تلك البيوت، توجد أحياء كطهر لقزاير بدون أدنى المرافق في ولاية عرفت بالنهب و السلب و البيروقراطية و التخلف.

و مع مرور الوقت أصبح الحي آهل بالسكان، و أصبح المسلك الطيني المؤدي إليه يعج بأعمدة خشبية تخرج أسلاكها من أسفل، أي من عند سكان طريق بومهاجر، و كل حسب رابطة القرابة و معرفته الشخصية، علما بأن أعمدة الكهرباء المخصصة للآدميين تقطع الحي لتمر إلى أحياء أخرى، و أصبح هؤلاء السكان الأشقياء في
دولة جو يعانون الأمرين، جراء سقوط الأعمدة الخشبية لإهترائها و تصبح الأسلاك مترامية في عرض الطريق، و كذلك نتيجة السرقة و الإختلاس لهذه الأسلاك من طرف اللصوص، و كذلك نتيجة أشغال البناء و مرور الشاحنات التي كثيرا ما قطعت هذه الأسلاك الفوضوية إلى نصفين، مهددين سلامة السكان و الراجلين و تلاميذ المدارس.

كل هذا يحدث في القل و لا أحد تحرك لا من قريب و لا من بعيد لرفع الغبن و إنصاف هؤلاء السكان الذين سلب حقهم و سرقت أموالهم و الكل يعلم ذلك، و لا أحد فتح تحقيق قضائي أو تصرف بحكمة المسير لإنهاء هذه المهزلة. حسب مصادرنا، فإن تحقيق قضائي قد فتح في المفرزة المجاورة (طبانة) لكن لا أحد تحرك، لا قاضي تحقيق، و لا مصالح الدرك، و لا شرطة قضائية، و لا مسؤول نزيه و صارم، و كأن هذه المفرزة ليس من الجزائر و سكانها قردة و خنازير!!
في إعتقادنا، و بعد تحليلنا لهذه الأنواع من سياسة القهر و التهميش و النسيان، فإن كل هذا ما يدفع بشبابنا و بعض شيوخنا و نسائنا و إطاراتنا إلى الحرقة في قوارب الموت، و كذلك هذا النوع من الميزيرية هو ما يغدي خطاب المتطرفين و الإرهابيين، الذين حطموا الوطن منذ عدة سنوات.
إذا،  الحرقة في قوارب الموت لم يكن أبدا سببها حب الغرب، بل سببها الميزيرية و القهر و التهميش لشباب لا يجدون ببيوتهم لا ماء و لا كهرباء و لا شروط الحياة الكريمة، فكيف لمسؤولينا أن يتحججون و يقدمون تفاسير أخرى غير ما ذكر؟ أوليس الجزائر بلد غني، و سكيكدة كولاية من أغنى ولايات الوطن؟ فكيف عجز مسؤولونا و مصالح بلدية القل عن إيصال حي كطهر لقزاير بالكهرباء؟
ألا تقوم الجزائر بتصدير هذه الطاقة إلى بلدان مجاورة، و هي تصنع فوق تراب الولاية!! أليس بالعار على
  كل من هو بيده سلطة القرار أن ينام الليل و لا يفكر في كل من هو محروم؟
 إن سياسة البطش و التهميش لهي سياسة إستعمارية بحثة، و لا أحد ينكرها، و ضحيتها هو المواطن البسيط
الذي يؤكل لحمه في كل مرة، فإن كانت فرنسا قد رحلت، فبعض عملائها لا يزالون موجودون و لو بلغة التشبيه
بتطابق أنواع البطش و القهر و الحقرة مع ما عاشه أجدادنا في العلة و للقياس أحكام يا فقهاء النهب والسرقة
كل هذا يولد في دهنيات المقهورين غل و كراهية المسؤول مهما كانت نزاهته
هذه السياسة تولد الإرهاب الإداري و الذي بدوره يولد الإرهاب كمفهوم أمني. كل هؤلاء المرتزقة و السراقين
الذين أكلوا أموال سكان هذا الحي بالباطل هم في خانة المجرمين، و لكن يوجد في هذا المجتمع من صلح رأيه و له من روح المسؤولية ما له، لكنهم قليلون للأسف
.


شاهدو تناقضات الزمن، أعمدة كهرباء تقطع الحي تخصص لبني البشر في جزائر 2009، و تخصص أيضا لربط أسلاك كهرباء فوضوية تباع بالتجزئة أو الديطاي، علما أن عدد الأسلاك تضاعف مثلها كعدد السكان المصنفين في خانة المقهورين و بدون حقوق

Commenter cet article

ma3acom 28/10/2009 20:49


reunion chez le chef daira de collo.
présence du nouveau directeur de wilaya  de sonelghaz pour ce  mettre en contacte avec les autorités locales et celle de son secteur .plusieurs sujets ce sont débatues .parmis eux
l'éclairage public   comme si collo mérite une seul bougie pour voir clair  ,de tahr legzaier mais tres briévement .personne ne demande la charité a collo.
L'APC doit veillez au bon déroulement du systéme d'éclairage ,faite de votre mieux monsieur le chef daira ,on compte que sur vous .
le poste éléctrique rue  de la palestine (prison)  l'éspace restant  de l'ancien poste et en voie d'étre accaparé par des loups .
monsieur le responsable de sonelghaz collo veillez svp intervenir sur le cas survenu d'un entrepreneur de ce  quartier  pour verser du sable au chantier de construction du nouveau
poste électrique mais hélas il a endomagé le bitume nouvellement déposé .si ce n'est l'intervention des citoyens la route serais mal faite au départ . nous demondons  justice et d'intervenir
en urgence ,si non les choses vont s'émpirer .
pour votre attention tres chéres colliotte ,le sujet d'éclairage de tahr legzaier a été débatu sur ce blog .merci les jeunes


femme libre 28/10/2009 20:23



merci monsieur momo de vos conseilles .
sincérement tu ma fait peur, mes enfants sont dans l'école ferroume mokhtar el jarda .a ma connaisance l'école na ni toiltte accomodé a cette prévention ,j'insiste qu'on la férme elle pue a 1000
métres .absence aussi de lavabo pour laver les mains devant la candine (qu'elle cantine venez vois son été )bref .
pas de médecin d'école .le seul médecin que je connais est une femme elle ne travain que 5 h / semaine.tant que maman je prie dieu pour que cette maladie n'arrive pas a collo si non je serais
obligé de mettre mes enfants a la quarentaine .un bon conseil fermez cette école ya danger .
merci pour ce blog au moin ici je me régale de ces incomptétent yatikoum essaha ya wladi


 



momo la jasde 28/10/2009 20:13



urgent urgent
attention grippe porcine aux portes de nos écoles .ce qu'il faut faire et savoir tres chéres parents


1/ce qu'il faut faire:(a)veillez a ce que vos enfants aillent a l'école mains et visage bien lavé,de préférance avec savon liquide .
(b)lavage des mains avant d' entré dans une  cantines .
(c)interdiction d'étuliser les toilettes .
(d)faire comprendre a l'enfant les moyens de contamination directe ou indirecte et de contacter son prof ou  médecin scolaire a chaque soupson de grippe .
2./ savoir :une telle pandemis peut tuer .
dans ce cas veillez connaitre qu'un dispositif a été établi dans le cadre national de lutte contre la pandémie de grippe de type A/N1H1 un dispositif de prévention et de prise en charge ,en
milieu scolaire en collaboration avec le ministére de la santé de la population et de la réforme hospitaliére ,dés le mois de septembre 2009.ce dispositif comprend des mesures médico-sanitaires
et préventives ,notament la prise en charge médicale immédiatedes cas déclarés,le controle de l'ensemble des éléves et des enseignants ,le confinement a domicile et ,le cas échéant ,la férmeture
de la classe pe,dant 7jours .
en cas de confirmation de grippe de la grippe A/N1H1dans 3 classes d'une même école ,cette dérniére est immédiatement fermée pendant 7 jours ,cette fermeture bien sure permetteras de diminuer les
risques de contagiosité .
veillez prenez vos garde svp
momo vous aiment tous petits bombins, les prof je m'en fou



el-colli 28/10/2009 16:02



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ننصخ سكان المفرزة تكوبن لحنة ودلك بالتفم بطاب إلى السيد رئيس اتلدلائرة ونت ثمة رغع دعوى قضائية جماعية باسم السكان ضد الوكالة العقترية تطابون فيها بإنجاز جميع الضروريات لبناء السكن من صرف صحي
وهو الخل الوحيد ياجماعة الخير لتحديد المؤولية لآن اليوم كل واحد يتهرب منها  وغلا انتظرتم عسرات من السنين أخرى زشكرا



fares 28/10/2009 11:28


merci pour votre reponse.bon courage.