Les marins-pêcheurs de Collo continuent leur moblisation et leur opposition ferme contre le projet de la pêcherie

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

بحارة و صيادي القل في صراع دائم مع البحر و أمواجه و زادتهم أمواج التهميش و النسيان السياسي

 

بدون نظرات

البحرية بقاعة سينما شولو:

جمعية عامة بدون محضر جلسة

 في إنتظار الخطوات الأخرى.

 mer.jpg

 

حكاية رجال البحر و المسمكة أخدت بعدا تنظيمبا أكثر.بعد إنخراط  أصحاب السفن في نقابة  سيدي السعيد ....

 و لأول مرة ينتشر الوعي بموضوع عدم صلاحية مشروع المسمكة

في مكانه المقرر من طرف مكتب الدراسات .

و هدا بعد المناقشات الغير مجدية مع اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة مشروع المسمكة  أو مستودع تخزيين المنتوج البحري التي وصلت إلى القل

 بتاريخ 06 ديسمبر 2009

المهم الخير كاين في الجزائر و كل وزارة تفكر على روحها ...

 فعندما نقول مشروع براكة بــ 17 مليار كما قال مسؤول الفرع النقابي لأرباب السفن علي عزون البارحة بقاعة سينما شولو .. نعرف لمادا ؟ هدا التكالب عن القل.

قلق عمال البحر عن مهنتهم هو قلق نابع من عمق معاناة البحر.

 و قساوته التي تبدأ مع التحضيرات الأولى للخروج إلى البحر .

و لكن مالحظنه في إجتماع الصيادين بقاعة السينما هو غياب رئيس البلدية عن هدا اللقاء التحسيسي ، المرخص له من طرف رئيس الدائرة مشكورا عن مساعدتة على الأقل من أجل إمتصاص الغضب ، و رئيس البلدية جــو كان قد أستعمل الميناء كقاعدة للدعاية الإنتخابية في أكتوبر 2007. و السلطة المعنوية الحاضرة كانت منظمة المجاهدين ممثلة في السادة أرهاب مختار و أحمد بعزيز .

باقي الجمعيات تعرف بأنها غير فاعلة و لا تتحدت إلا بإسمها الشخصي فكان من الأجدر أن يتحدت كل طرف بإسمه كمواطن قلي و كــفى ..

القل بحاجة إلى خطاب جاد يعيد الأمل و الثقة إلى الناس بدون هف و دوران لأن كل ما ندور حول الموضوع كلما ندوخ ....

 و المصيبة في هده المدينة أن الناس تعرف بعضها البعض لمادا ؟ نكدب عليهم بإسم التنظيمات و معارف في السينا و البرلمان

.. بوحارة ...بوحجة .. بوساليع ..وجوه متعددة لعملة واحدة ...

 ربما سيدي السعيد يدير فيها حاجة .....

المهم لقاء البحرية في السينما بتاريخ 09 ديسمبر 2009 لقاء كشف بأن الميناء مؤسسة إقتصادية لها مستقبل لأن الحضور كان شباني بنسبة 75 بالمئة ..

وهدا ما أربك النقابي بوسليوا الدي تفاجأ  لخطاب الشاب البحري الدي قال سنلجأ

إلى إستعمال القوة إن لم تحل مشاكلنا .

و القوة هنا لها مفهوم خاص عندا البحرية  ليس التكسار كما فهم السيد بوسليوا الدي ينحدر من منطقة داخلية بعيدة عن هول البحر ...

 في حين عباس عندما تناول الكلمة نسى بأنه نقابي و مسؤول و أندفع كأمواج البحر و هده طبيعة القوة .. القوة في الكلام ... القوة في الإندفاع ...

و لكن جميل جدا أن يكون بيننا رجل متوازن كالسيد بوسليو الدي عرف كيف يضع و يوظف الكلمات حتى لا تحسب على الجمعية العامة المراقبة من طرف رجال الإستعلامات و الصحافة المحلية ..و ما نعيبه على الإتحاد الإقليمي هو غياب كاتب الجلسة عن المنصة .... فاليوم لم يعد مكان للحكي شفويا فالقلم هو الدليل ...

 

ملاحظة : الميناء واجهة القل التاريخية حافظوا عليه ..

 

 

 

Publié dans Actualité الحدث

Commenter cet article

M3ACOM 11/12/2009 23:33



سكان بلدية المرسى يقررون وضع حد لاءهانة كرامتهم بائيديهم دون اللجوء لمنتخبيهم في السينا و البرلمان      

أقدم المئات من سكان بلدية المرسى الواقعة في أقصى شرق ولاية سكيكدة والتي تبعد عن مقر الولاية بنحو 75 كلم ليلة الأربعاء إلى الخميس، على مهاجمة النزل الوحيد الذي يضم مخمرة وملهى من
طابقين المتواجد بالبلدية قرب الميناء والتابع لأحد الخواص...
     أين قاموا بإضرام النار فيه كلية بعد أن رشقوه لمدة ساعة من الزمن بعد صلاة العشاء بالحجارة، وتم تخريبه بشكل تام بحسب ما أفادتنا به مصادر محلية ورسمية من عين المكان،
الحادثة وقعت دقائق بعد صلاة العشاء من ليلة الأربعاء،عندما كان جموع المصلين يهمون بالخروج من المسجد، كان هناك  بضعة شباب قادمين من مدينة مجاورة على متن سيارتين واحدة من نوع مازدا تاكسي، وأخرى
من نوع كونغو في صراع من أجل شابة تم استقدامها من بلدية عزابة، إذ كانوا يقودون السيارتين بسرعة جنونية وسط الشارع الرئيسي للبلدية، مما أحدث فوضى عارمة، خاصة عندما صدرت منهم تصرفات طائشة ولا أخلاقية
تتمثل في السب والشتم العلني والشجار بالأسلحة البيضاء، الأمر الذي أرغم أزيد من 500 شخص من سكان البلدة السياحية على التوجه فورا نحو النزل الوحيد بالبلدية وهو على شكل مخمرة وملهى، أين قاموا بإضرام
النار فيه كلية مما أدى إلى تخريبه عن كامله، علما أن النزل يتكون من طابقين بحوالي 60 غرفة، ولم يتوقفوا عند هذا الحد، بل قاموا بتخريب ثلاث سيارات، واحدة من نوع توارق رباعية الدفع هي ملك لصاحب
الملهى، وأخرى من نوع مرسيدس إضافة إلى كات كات شانا..


 وحسب أهالي البلدة فإنهم أشعروا منذ أشهر عديدة السلطات المحلية وتقدموا بشكوى للولاية والبلدية ولرئيس الدائرة وحتى لمصالح الأمن من أجل توقيف صاحب الملهى في استقدام الفتيات، وقال احد المتحدثين
بأن مراهقي البلدة صاروا يتجهون إلى هذه البؤرة السوداء لتعاطي الخمور، وما زاد في الطين بلة هو استقدام العاهرات من الولايات المجاورة في ديكور لا أخلاقي ولا يليق بالبلدة المحافظة التي وصف سكانها ما
كان يحدث أمام أعينهم بالحقرة.. وقد طوقت مصالح الدرك المكان وهرب صاحب الملهى إلى خارج البلدية رفقة مجموعة من العمال والعاملات دون تسجيل أي إصابة ولا اعتقال في صفوف المتظاهرين الذين شكلوا كل شرائح
المجتمع.

تجدر الاشارة إلى أن بلدية المرسى، هي إحدى البلديات الساحلية لولاية سكيكدة تقع في أقصى شرق الولاية بنحو 75 كلم، ويقطنها 6 آلاف نسمة، يشتغل غالبيتهم في مجال صيد الأسماك، وتربية المواشي والزراعة
الجبلية، وتعتبر المرسى جوهرة سياحية بأتم معنى الكلمة، يقصدها كل صيف آلاف المصطافين والسياح من داخل الوطن وخارجه للتمتع برمالها الذهبية وخليجها المتميز، إلا أنها لازالت مجرد منطقة معدمة بحاجة
لمزيد من المشاريع التنموية، خاصة في الشأن السياحي، وبحاجة أكثر لمحاربة مثل هذه الظواهر المنافية للأخلاق مما كان يحدث في نزل البلدية الوحيد.. وقد عادت السكينة نهار امس للمنطقة.