Les dix qualités de l'administration au niveau de la wilaya de Skikda

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

 الخصال العشر لادارة ولاية سكيكدة ؟؟؟؟؟؟؟؟

 بقلم ولد بوعباز


 

 

كنا قد تطرقنا في حلقات ماضية الى تواطئ مافيا المال والادارة بولاية سكيكدة ،وفي هذه الحلقة سنغوص في اذغال بيروقراطية الادارة ودورها في صنع التطرف والعنف والعطب الذي اصاب عجلة التنمية  والياس الذي اصاب مواطني الولاية ،فبيروقراطية سكيكدة غير عادية وليست كبقية الولايات الاخرى ،وسنزور كل القطاعات والمؤسسات الحساسة لنقف على عيوبها ، ولان بيرقراطية الادارة تصنع الكراهية ،والكراهية تؤدي العنف والتطرف ،وتؤدي ايضا الى شلل التنمية وفقدان الامل ،ومن لا امل له يرمي بنفسه في عرض البحر المتوسط بحثا عن سراب الامل في الضفة الاخرى ان لم تاكله الحيتان ......اليكم اهم خصائصها بصفة عامة

 

1-الانعدام التام لابجديات الاستقبال المتعارف عليها

- تكاد تكون من المستحيلات سماع لفظ تفضل سيدي مرحبا بك نحن في الخدمة .......

- ومن المستحيلات ايضا رؤية ابتسامة من الشخص الذي يستقبلك ،بل تُستقبل باشمئزازه وتقززه ،وتقرأ في عينيه "لماش جاي لهنا تقلقني "

- وتكاد تكون من المستحيلات ان تجد من يرشدك الوجهة الصحيحة ويعلمك بالمكتب الذي يحل مشكلتك

2-ومن الصعوبة بمكان ان تجد مستقبلك له علم ودراية بمهام المكاتب الموجوذة في ذلك القطاع

- ومن المستحيلات ان يستقبل المواطن بطريقة لبقة وظريفة وحضارية وفي الغالب تجده "مايعرفش يهدر مع الناس " مستعملا كلمة اي ،او واين رايح ،اسمع أ،ونادرا ماتجد اعوان الادارة بسكيكدة على اطلاع تام بما يخص قطاعهم وعملهم ،حيت يجهلون بعض المراسيم والقرارات الادارية ،ويطبقون مايعلمون بطريقة ببغائية ......

 

3-عدم احترام مواعيد الاستقبال القانونية وخاصة بالنسبة للمدراء الولائيين ،واصبحت رؤية مديرولائي تكاد تكون من المستحيلات ،وقد تستغرق مدة اكثر من ستة اشهر ،حيت يعمدون دائما الى برمجة خرجاتهم الميدانية وعطلهم المرضية  في ايام استقبال المواطنين وهنا تذكرت حادتة طريفة حدتث لاحد الزملاء ،حين اصر على مقابلة احد المدراء الجهويين فكانت اجابة احد الاعوان "راهواوصانني مايستقبل حتى واحد ،على خاطر راه زدران وخايف يعديكم " يالروعة الموقف ، ياله من شفقة على المواطنين والتفكير في مصالحهم ..........وحبهم الكبير .....ياله من احساس بالمسؤلية وياله من احترام ..........كل هذا لشدة اشمئزازه من رؤية واستقبال المواطنين

البؤساء ،ليتحاشى (تكسار الراس )

 

5-.ناذرا ماتعلق المناشير والتعليمات  والقرارات الادارية ،فما ان تطلب خدمة او وثيقة معينة حتى يجيبك الاداري (راهم حبسوها ’’’’) فتجيبه ( اعطيني القرار المكتوب لي حبسوا بيه ،وعلاه ماتعلقوهش )فيرد عليك (ماكانش انا ماعلاباليش قالنا المدير هاكا )(او عيطونا من الدزاير ....)

 

وبهده الطريقة تسير ادارة سكيكدة ،حيث تغيب ابجديات العمل الاداري لتتحول الى سوق يومي لبيع الكذب والتبلعيط ......والهف والتجوال في زنزانة البروقراطية ،لتصل في الاخير لا محالة الي محطة الرشوة لتشرب من فوارتها المرة كالعلقم ،في الوقت الذي من المفروض ان الادارة في خدمة المواطن ،لانه هو من يدفع رواتب الاداريين عن طريق الضرائب،ولكنها لاتكفي في نظر الاداريين لخدمتة ، (الشهرية ماتكفيش )  بل يجب ان يدفع مرة اخرى ليستفيد من خدمة الاداريين والملاحظ ايضاان اغلب مكاتب المدراء مجهزة بمخارج للنجدة من نوع خاص (مخارج الهربة )،حيث ماان يصر المواطن على رؤية المدير مهما كان الامر ليقف امام باب مكتبه ،يمكنه الانتظار هناك حتى انتهاء وقت العمل ولن يخرج المدير من تلك الباب.......ببساطة لانه هرب من الباب الخلفي او باب النجدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

   6-يكاد يكون من المستحيلات الاستفادة من حقك المشروع من خدمات ادارية ووثائق بدون الاستعانة بوساطة ،

7-تكاد تكون من المستحيلات قضاء حاجياتك في نفس اليوم الدي اتيت فيه ،وتواجه دائما بكلمة (ولي غدوا ) (ولي بعد سمانة ) (ولي بعد العيد )(ولي بعد رمضان )....(ولي بعد الكونجي )

 

8-تكاد تكون من المستحيلات ان تجد ان تجد عون اداري او مسؤل متفان في خدمة المواطنين وبصدق ،حيت يعكف يوميا هؤلاء في قراءة الجرنان وبكل انواعه وبكل عناوينه وباتقان كبير،فلو استغل ذلك في معالجة ملفات المواطنين لتمكن من حل كل مشاكل الناس العالقة في دقائق وليس في اعوام ...

اما النسوة الاداريات فابداعاتهن في المكاتب الادارية متعددة فمنهن من تستغل معظم وقت عملها في (طرزناب اوتريكوا انتاع الصوف لولدها المدلل) وهنا تذكرت مشهد غريب شاهدته بام عيني باحدى المديريات الولائية وفي يوم قريب من عيد الاضحى حيث شاهدت موضفتان يتنافسان على تقشير الكاوكاو بمكتب العمل لياخد الى البيت وهو مقشر لتحضير باقلاوة العيد ............،وهذا من صميم الابداع في استغلال الوقت الضائع ؟؟؟؟؟؟ وقد تصل الوقاحة بتلك السيدتين الي رفض خدمة المواطن بحجة ضيق الوقت (روح ولي غدوا رانا عندنا الخدمة بزاف )

 

   9 –هناك نسبة معتبرة من الامراض المزمنة كالضغط الدموي والسكري  والامراض العصبية والانحرافات سببها الادارة،  وهنا يحضرني مشهد وقع العام الماضي لاحد المواطنين حيت دخل احدى الماتب لادارية وهو في حالة سكر ،ولان علامات الانحراف لاتبدوا على ملامحه سأله احد المواطنين عن سبب فعلته فاجابه على الفور (هده اول مرة اشرب فيها الخمروبسبب هؤلاء مشيرا باصبعه الى اعوان الادارة )

 

10-ومن قوة الابداع في صناعة البيروقراطية وضعوا مبدا اساسي للتعامل مع المواطنين الدي يسال عن المسؤول في اي مصلحة ولقنوه لكل الاعوان ومن يخالفه يتعرض للعقوبات الاوهو (احفض الميم تحفضك) (ماعلاباليش ) او ماكانش ) (او مايجيش ) (او مايوليش ) (ماعندناش )

 

وفي الحلقة القادمة سندخل داخل اهم المؤسسات لننقل لكم مايجري هناك مديرية بمديرية ومصلحة بمصلحة

 

 

 

Publié dans Actualité الحدث

Commenter cet article

أبو صهيب البدوي 27/05/2010 00:29



salam alikoum ..enfin je  ne suis pas un DW mais je suis un fonctionnaire qui  travaille directement avec les citoyens tous les jours ....je viens  de dire que 
impossible de satisfait tous le monde  mais on essayent de le faire  malgré que nous sommes aussi ( MAHGOURINE ) avec nos responsables ignorants ??? 


 


ادا أسند الأمر لغير أهله   فأنتظروا الســـــــاعة


 


و الله الموفق  و السلام عليكم