Le développement local à Collo:des stratégies de développement ou des politiques de monsonges?

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

التنمية المحلية بالقل تحت رحمة الأكاذيب السياسوية و السياسة الشيطانية و الوعود الخيالية

بـدون نـظـرات 

 

إنهم يكذبون عنك ياسيدي الوالي

 

عند كل ذكرى من الذكريات يكثر الـهول و القول في مدينتي  بالرغم من قلة النشاط بل انعدامه. لقد مرعلينا 17 أكتوبر تم أول نوفمبر في صمت رهيب و ما سجلناه من نشاط لا يرقى إلى مستوى الدائرة التي تطمح في الترقية إلى ولاية ...

 

 فالقل بإمكانها أن تكون أكاديمية في تكوين النقاد في مجال البوليتيك الواسع.

 و بإمكانها كذلك أن تكون مدرسة مختصة في تلقين مكاتب الدراسات

أحدث النظريات التي توصلت إليها التكنولوجيا  و الهندسة المعمارية ....

و ببساطة سيكون الجواب .... عن هده الإنشغالات مقـنعا .....

لأن من أعطى الفرصة للقلية لممارسة هده الحرفة هم الإدارات و المصالح المختلفة المختصة في تسجيل و إنجاز المشاريع ..

ـ تصوروا إنجاز محطة للحافلات تحت الكاريار

ـ تصوروا إنجاز مستودع لبيع السمك في قلب الميناء

ـ تصوروا مشاريع لطرقات بدون بالوعات .

ـ تصوروا طرقات معبدة مند شهرحفرتها التسربات المائية

ـ تصوروا بناء دار للحرف مكان مقر كان محسوب على الثقافة 

ـ  تصوروا حديقة عمومية مهملة أمام مقر البلدية

ـ تصوروا بناء عمارات  بأراضي فلاحية بثالزة و بدون قنوات للصرف الصحي .

تصوروا التصور بدون تصور ..في مدينة مساحتها 23.65 كلم² .

هده التصورات مجتمعة هي التي حولت أبناء القل إلى نقاد يحسب لهم ألف حساب لأن نقدهم ينطلق من الواقع المر و يحمل الكثير من الصدق ...

و ما وقفنا عنده من ملاحظات بالأمس أصبح اليوم واقع يعطل التنمية المحلية و شكل قطيعة بين السلطة ممثلة في الإدارة و بين شرائح المجتمع القلي لأن الحوار غائب وقرارات البيروقراطية المحلية مبنية على الغش و الكذب  ....

أنهم يكذبون عنك ياسيدي الوالي ،لأنهم غير متمكنين من التسيير

 و قول كلمة الحق ......

 أنهم يصرفون الأموال في بالوعات لا تستقبل مياه الأمطار.

و فرق كبير بين الكذب و النقد ...

 ففي القل, الشارع ينتقد و يعلق و لكن المسهوووووول يكذب  

 

ملاحظة :عندما يغـيب المير .... يكثر التكعـرير و التوعار

 

Publié dans Opinion رأي

Commenter cet article