le scandal de la crêche de Collo continue à faire parler les colliotes en attendant qu'une enquête soit ouverte!

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

 فظيحة دار الحضانة الجديدة بالقل تعود إلى السطح فانتظار تحقيق جدي و صارم


بـدون نظرات

 clip image001

من هــنا الطر يق إلى حضانة سي بلقاسم

  clip image002-copie-6

 

لـغـز الــعهدة

رأس كبير في جسد صغير

رأس صغير في جسد كبير

 

قرار بناء حضانة بالقل يدخل في إطار خلق فضاءات  لاستقبال أطفال ماقبل التمدرس . مشروع طال و تأخر و لكن بالرغم من تموقعه على أرضية ضيقة و في مكان غير مناسب قلنا لا علينا ( كاين خير من مكانش) .

انتهى المشروع ثم جهز بأدوات و ملحقات بيداغوجية خاصة بشؤون تسيير دور الحضانة التي تتطلب برنامج يتماشى مع دهنيات الأطفال و رعايتهم و بقى معلقا لمدة طويلة فاقت السنتين بسبب تأخر تأشيرة مديرية النشاط الاجتماعي بالولاية على دفتر الشروط  الخاص بالمناقصة .

خلال هده المرحلة كان أصحاب الشهادات الجامعية في علم النفس التربوي و علم الاجتماع يفكرون في طريقة للمشاركة في المناقصة التي فتحت على مستوى بلدية القل .

و لكن الدعاية المادية في محيط الأمبرطورية كانت قوية...

حول السعر الافتتاحي للمناقصة فخاف البعض من المشاركة و أبعد البعض الأخر بحجج إدارية ملتوية.....

و بقى الشيخ بلقاسم ممثل الآفلان في المجلس البلدي للقل يداول لنفسه مع الأمبرطور الذي وضع له الحضانة كــفخ لتذوق من الريع  فترجع سعر المزايدة من 10 مليون سم إلى 06 مليون سم للعام الواحد أي بمعدل 5000 دج...شهريا

فقال أحباب الأرسيدي: مبروك عليك ياشيخ راك اديت مورصوا باهي ماليوم أنسى الافلان.. 

في هده الخطة اللاعب احميدة و الرشام حميدة و القهواجي جــو،لأنه تمكن من سقي الشيخ بلقاسم من كأس الآخرين و أقصد الجامعيين و الجامعيات و أصحاب الاختصاص فالممرن سي بلقاسم ظل في الحزب الواحد منتدبا في القسمة هاربا من أطفال المدارس التربوية ، فكيف اليوم عندا أخر أيامه خلقت عنده قابلية تربية أطفال الحضانة .

و بأي شهادة شرك في المزايدة فهنا التلاعب بمصير أطفال هده الحضانة مسبقا و الابتزاز و الربح السريع واردا ....

فالمذبحة و المسمكة و الحضانة مؤسسات تجارية نعم و لكن بمؤشرات بيداغوجية مختلفة

و النموذج موجود بالقل عندا بعض الخواص من أصحاب دور الحضانة .

  الشارع القلي يعرف جيدا أن الشيخ بلقاسم  ما هو إلا عروسة قراقوز تحركه خيوط في اتجاه محدود المعالم و العوالم لأنه لا يملك من المال مايؤهله للدخول في مثل هذه المداخل.

 

  ملاحظة :حذاري أيها الشيخ أن باب مدرسة إعادة التربية بالقـبـيـة لا  يبعد إلا بأمثار

على باب دار الحضانة . 

  

Publié dans Actualité الحدث

Commenter cet article

chemloul 04/02/2010 21:41



merci.pour ce blog ki devoile la verite de cet alkolik maire qui a fait renaitre le regionalisme hlak labled wlaabed wasouknatte lamssakine yfarrak fiha kima hab rabi oukilou



B.R 02/02/2010 15:18



Merci pour  la photo monsieur son lunette


 


Oui un grand bébé dent une APC


 


Vive 2012