La déviation de de la Route 132 à Collo risque d'être coupée à cause des glissements dangereux

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

إحدروا خطر، طريق محول بومهاجر مهدد بالقطع إن لم تتدخل السلطات النائمة!


تعرضت، كسائر طرقات الأحياء الجانبية بالقل، الطريق أو المحول المار ببومهاجر أو المزبلة العمومية إلى تصدعات خطيرة جدا منذ عدة أسابيع، بالإظافة إلى التفريغ العشوائي لشاحنات البلدية للقمامة على حافة الطريق المنحدر جدا و الضيق و الآهل بالسكان و خاصة أطفال المدارس و براعم إبتدائية بلحوس.
كلكم يعرف أن هذا الطريق قديم و جديد في نفس الوقت، قديم لأنه أهمل لمدة عشريتين، و جديد لأنه حديث التهيئة، و كان المتنفس الوحيد لسكان غرب القل لإجتناب زحام المدينة و ربحهم للوقت.
هذا المحول سمح للمدينة أن تسترجع هدوئها من جديد.
لكن و للأسف، مررنا بهذا المحول هذا الأسبوع و وقفنا على حالته التي لا توصف، فقد تعرض إلى إنزلاقات خطيرة مما تسبب في ضهور حفر كبيرة جدا كالشعاب و في المقطع الآهل بالسكان، و حسب سكان الحي، فقد وقعت عدة حوادث مرور خطيرة، آخرها حادث سيارة إسعاف من سكيكدة في إصطدامها مع سيارة في المنعرج الأول الذي حفره عمدا مقاول تكفل بإستبدال قنوات المياه و ترك شعبة في عرض الطريق و كأنه في مملكته.
هذا و بالإظافة إلى حوادث أخرى تخص أطفال المدارس و السكان.
بداية تآكل الطريق تلاحظ مجرد الخروج من الطريق الرئيسي من دار عمر، حيث عند وصولنا أمام إبتدائيه بلحوس تبدء الشعاب و الحفر الكبيرة، ثم منعرج أو شعبة مقاول المياه، ثم قبل وصولنا مدخل المزبلة حيث الكارثة، و السؤال الذي يطرح نفسه، هو أين هي مصالح المعاينة و الصيانة؟ أم هي العادة و النوم و الإهمال، لكن هذا ليس بشارع و سط المدينة، بل هو طريق ولائي؟؟
لماذا تنتظر مصالح البلدية سقوط الضحايا ثم تتدخل، أم هي كراهية خدمة المواطن، إن لم تكن كراهية المواطن بعينه.
لماذا هذا التكالب على المواطنين بقهر معلن و إهمال مؤكد.
نطلب من رئيس الدائرة زيارة هذا الطريق لأن اليأس عند سكان الحي بدء ينفد، و لا نريد موتى، لأن الطريق سريع و منحدر جدا بالإظافة إلى المنعرجات الخطيرة التي لا تخلوا من قطعان أبقار بوقرة التي حلت محل عمال البلدية لتنظيف الطريق و الأحياء.
و سنمسحها مسحا و سنفليها فليا و سنزحف عليها زحفا، أحب من أحب و كره من كره، أ هَّههههههههههههههههْ

Commenter cet article