La corruption, ou le mal qui ronge notre économie nationale

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

وقفة لابد منها: ضاهرة تفشي الرشوة والإنحلال الخلقي في مجتمعنا

كتبها لكم روكي 21


السلام عليكم..
اما بعد لقد استفحلت في بلدنا عدة مظاهر مشينة وتفشي انحرافات لا تمت  بصلة الى ديننا او مبادئنا العربية الاسلامية ،ربما يعود ذلك الى بعدنا عن ديننا الحنيف او الفقر المدقع او ربما يعود الى العشرية السوداء التي قضت على الاخضر واليابس و  التي ارجعتنا الى الوراء ،لكن الغريب ان هذه المظاهر اصابت فئة من المجتمع كنا نحسبها نخبة المجتمع وهم المسؤولين اذ اصبح همهم الاول والاخير كيفية جمع الاموال بغض النظر عن مصدرها (وهو في نظرهم قفازة، واشهرهم امين خزينة مابين البلديات لمدينة القل .

 ربما تقولون انني ابالغ في الامر لكن فساد وجشع هذا الشخص هو الذي جعلني اكتب فهو لا يتوانى في جمع الرشاوي من كل من يقع تحت يده من المقاولين والممولين للبلديات والقطاع الصحي ومدرسة صغار الصم للقل وحتى بمنالغ حقيرة زد على ذلك معاملته الفضة معهم لكن ربما تقولون ان الرشوة اصبحت سنة عند بعض  مسؤولينا لكن الشيئ المخزي والذي يندى له الجبين هو سوء اخلاقه وشدوده في اقدس مكان بعد المسجد وهو مكان عمله اذ في ايام العطل يجلب فتيات داعرات وهذا بشهادة حراس البلدية وحتى السلطات الامنية على علم باخلاقه لكننا في زمن الرداءة لا احد يتحرك.

ولكن حسب مصادرنا فهناك بعض المقاولين الشرفاء تقدمت بشكوى الى المديرية الجهوية للخزينة عن هذا اللامسؤول والتي ارسلت لجنة مرتشية لتقوم بتحقيق صوري والتي كافئته على سوء تسييره مع العلم ان لديها كل المعلومات عنه  لكن الله غالب لا حياة لمن تنادي نرجو من المسؤولين عن هذا الموقع ان يجتهدوا لمحاربة امثال هذا الشخص وكذلك نطلب من الوالي ان يتدخل لان سمعة الدولة في خطر ولنا الثقة في الله ثم في الدولة للقضاء على هاته الانحرافات المتفشية في بعض مسؤولينا ...
 والى الملتقى 

Publié dans Opinion رأي

Commenter cet article

m3acom 17/01/2010 00:16


إحالة الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك وأربعة من نوابه على القضاء، مع الأمر بالإيداع بحق الأبناء والمتورطين، فيما يمكن أن يكون من أكبر عمليات الفساد، يؤشر بما يكفي إلى أن السلطات العليا في البلاد
ماضية وعازمة على التصدي لكل الفاسدين من الذين ائتمنتهم على المال العام ولكنهم لم يرتقوا إلى مستوى الأمانة.

ولو أن العملية الأخيرة مضرة بصورة البلاد وبسمعة الشركة الأولى في إفريقيا، فإن ذلك لم يقف حائلا أمام السلطة في أن تفتح ملف سوناطراك وفي أن تضرب بقوة في أعلى الهرم وبالجملة، لأن المرض استفحل والمصيبة
كبيرة، فهي تمس بمصدر نصف الدخل الوطني الخام للجزائريين أي بالاستقرار والأمن الوطني.

عندما تسربت أخبار عن شروع المصالح في حملة تحقيق كبرى على أعلى المستويات وفي أهم القطاعات بأمر من رأس الدولة، حملتها بعض الأطراف على أنها مجرد زوبعة في فنجان وجعجعة فارغة لن تفتأ أن تهدأ، لكن مع
الوقت ومرور الأيام، بدأ يظهر للعيان أن الأمر ليس مزاحا ولا شقشقة سياسية، وإنما هو أمر جاد وإرادة سياسية صادقة وعزيمة راسخة لكشف الفساد والمفسدين والضرب بيد من حديد حتى ولو تعلق الأمر بسوناطراك
ذاتها، وكلف ذلك غاليا من حيث سمعة المؤسسة ذات الأنشطة المتنوعة عبر العديد من البلدان.

إذا كان عيبا على السلطة، أي سلطة كانت أن يشيع الفساد والرشوة والتعامل خارج القانون داخل منظومتها الإقتصادية، فإن الأكثر معيبا هو أن تتعايش السلطة مع الفساد وأن لا تتصدى له بكل السبل القانونية، بحجة
أن ذلك قد يعرض سمعة الشركة أو البلد إلى التلطيخ والتشويه، وهو ما يظهر أن السلطة عندنا لم تضعه في الاعتبار، فعمدت إلى جز الرؤوس اليافعة بالسيف البتار.

المسح الأفقي والتحقيقات المعمقة أفضت إلى حد الساعة عن صيد حيتان كبيرة فعلا، لكن كل المؤشرات توحي بأن التحقيقات العمودية هي أيضا جارية وبكل صبر وحزم وأن رأس الدولة لن يكبر في عينه أي كان إذا ما ثبت
فعلا أن البعض لم يقدر الثقة الموضوعة فيه، لأن الفساد في هذا المستوى هو مرادف للخيانة بكل بساطة. التحرير


sidi achour 12/01/2010 16:14



السلام عليكم شكرا اخ روكى على معلوماتك فيما يخص هذا المريض الذى يضن نفسه قافز ولمعلوماتك فان هذا الامين الدى ليس له صلة بالامانة الا المنصب الدى منحته له العشرية السوداءقد خدتث لى معه واقعة حيث
طلب منى مبلغ مقابل ارسال فاتوراتى فى اقرب الاجال ولما لم ارذخ له  اصبخت فواتيرى تبقى رهينة لدى مصلحته اما اخلاقيا فالكل يعلم مايقوم به هذا المريض ولمعلوماتك ان لديه صديقة بسن ابنته تدرس
بالثانوية تاتيه الى المكتب ولكم ان تتصورا ماذا يفعل معها هذا المعتوه الذى لولا العشرية السوداء لكان مكانه هو حراسة الباب وليس مسؤول مالى ببلدية بحجم بلدية القل ضف الى ممتلكاته من فيلا وشقة
وسيارة ولك ان تتصور ايها الاخ كم يتقاضى هذا الشخص شهريا كى يستطيع تحقيق كل هذا حتى صديقته الاولى فقد استفادت كثيرا منه والدليل انها اشترت منزل بمقر الولاية  سكيكدة ربما انت على علم بذلك
فمدينة القل مدينة صغيرة وكل شىء فيها معروف ولكن للاسف هذا الطاعون قد اصاب الكثير من الدوائر الحكومية ويعتبر من مقتطفات فاكهة تدعى العشرية السوداء 



collo 11/01/2010 20:43


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
سمعنا كثيرا عن هدا الشخص وعن اخلاقه وعن كل ماسبق دكره ، وكل سكان القل على علم بما يحدث لكن ولادليل ملموس
الاخ روكي 21 نريد ادلة ملموسة عن كلامك لانه في غاية الخطورة والاهمية
واصلا لايجب نشر مثل هده المعلومات من غير ادلة ، وبارك الله فيك
ملاحظة :موقع مميز واكثر من رائع بارك الله في كل من ساهم في تسييره والحمد لله اصبح للقلين مكان يعبرون فيه عن انشغلاتهم ، صراحة مند مدة اتابع هدا الموقع وكنت اضنه معارض للمير لكني تاكدت من العكس
بارك الله فيكم مجددا ودمتم في خدمة الشعب وجزاكم الله خيرا


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 11/01/2010 14:09


اريد معلومات عن هدا الشخص اترجاكم ، اريد جمع اكبر عدد من المعلومات عن هدا الشخص وبارك الله فيكم
لايجب السكوت عن هدا الكلام ، يجب فضح هدا الشخص ، يجب ان ينال جزاءه هده قلة احترام واهانة لنا ولمدينتنا وحتى لانسانيتنا
الى كل من يعرف هدا الشخص من قريب او من بعيد نريد معلومات عنه ، ارجوا المساعدة لااطلب معلومات سلبية حتى وان كانت ايجابية وشكراااااااااااا


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 11/01/2010 13:17



استغفر الله العظيم
ان كان كلامك صحيح فانها كارثة هل حقا تحدق مثل هده الامور بمدينتنا ؟
جزاء هدا الرجل هو الرجم بالحجارة حتى الموت هدا حسب ديننا الحنيف
ممكن اعرف كم عمره؟



m3acom 11/01/2010 00:02


   

حراس الغابات محاصرين في بلدية اولاد احبابة .            يعاني حراس الغابات الجدد الدين ادمجوا مؤخرا من طرف مديرية الغابات لولاية سكيكدة
من حصار سببه مواطني وتجار وحتى مسؤولي بلدية اولاد احبابة وقد اكد لنا بعض الحراس من بلدية سكيكدة القل الحروش
وعين قشرة ان الامور اصبحت لاتطاق  حيث يعانون هؤلاء من التهديدات اليومية من طرف اهالي بلدية اولاد احبابة بعد الخناق الدي فرضه اعوان حراس الغابات على
عصابات تهريب الفلين والتي اصبحت غاباتها مهددة بالزوال خاصة بعد ضهور  عصابات جديدة تمتهن قطع الاشجار وبيعها من طرف شبكة خاصة تمس حتى بعض المسؤولين في
هده البلدية وقد صرح لنا احد الحراس من سكان هده البلدية ان الكل في اولاد احبابة  يستفيد بشكل او اخر من مداخيل هده الكارثة  خاصة  وان تجار وحوانيت اولاد احبابة يرفضون بيع المواد الغدائية  لحراس
الغابات وممنوعون كدلك حتى اقتناء فنجان قهوة من المقاهي والكل يتوعد ونا باءشارات مخيفة وهي الدبح وقد رموونا بالحجارة عدة مرات . والغريب في الامر ان حراس الغابات يؤدون عملهم ليلا بدون
اسلحة  حيث طلبوا عدة مرات ايفادهم بشرطة الحرس البلدي الا ان رئيس البلدية يرفض دلك  لاسباب مجهولة
؟؟؟؟؟؟؟وقد اختار هؤلاء الحراس موقعنا هدا لمناشدة السلطات الولائية ومديرية الغابات للتدخل بالوسائل اللازمة والضرورية لحماية الساهرين على حماية هدا القطاع .m3acom