L'empreur de Collo et son histoire avec les murs

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

 جــو

 بـيـن  جدران المدينة

 


بدون نظرات

 

من قال أن القل مدينة لا تملك معالم تاريخية تدكرك بتاريخ الأجداد .

لمناقشة هدا الإشكال لابد من العودة إلى الماضي لنتوقف عندا أسوار المدينة .

التي خربت و لم يبقى منها إلا الأطلا ل.

القل كانت محمية بجدار يمتد على طول حـي بــين لفكران،مازالت بعض شواهده التاريخية

 قائمة إلى اليوم بالرغم من أيادي التخريب التي مست البعض من أجزائه .

و من هدا المنطلق ربما يفكر جـو الدي خلقت عنده عطيفة إتجاه الجدران و الأصوار فتحول إلى مدافع عنها بكل مايملك من قوة



الجدار رقم 1 :

 على مستوى المنطقة السياحية بتالزة و بالمكان المسمى فندق طورش صاحبه تجرأ

 و قام ببناء جدار مستحودا على جزء من أرض البلدية .

و هدا ماجعل الأمور تـتـطور و تـتـفاعل الأحداث لتصل إلى أروقة المحكمة التي فصلت لصالح البلدية هدم الجدار و غرامة مالية تقدر ب. 30مليون  سم

و لكن جــو الضحية تنازل عن حقوق البلدية بمقابل مادا ؟ و هدا ماجعل المكلفة بقسم المنازعات تــتخلى عن مهامها.

الجدار رقم 2 :

على مستوى الشاليات جدران تنبت كالفطريات و جو يمر يوميا و أخر سور تجري  االأشغال به حاليا لصاحبه صاحب الكابران ،فأين هي شرطة  العمران ؟

الجدار رقم 3 :
 الكل يعلم أن البلدية قامت بكراء منزلان بحي الرويبح بالقرب من فندق بوقارون

الأول لعمي السعيد بوحجة مقابل 500 دج للشهر الواحد و الثاني  لبوحوش  عامل بالبلدية تحصل عليه عن طريق تنازل مادي من طرف النائب السابق للبلدبة الشريف بشنيخ 

هده المنازل مسها التوسيع بطريقة جهنمية ببناء جدران في  أراضي ملك للبلدية   و جو موعــــر فالبولفار فأين هي شرطة العمران ?...

الجدار رقم 4:

 بمتوسطة عياش حسان راب الجدار في صمت و اطلع جدار في صمت فلا وجود حتى للوح إشهاري يبين من هو صاحب المشروع.... و لكن مصادرنا أكدت أن صاحب المشروع دائما البلدية و الغلاف المالي أكتر من 400 مليون سم

هي فوضى الجدران بالقل فأين هي شرطة العمران  ؟ فمن العادة أن المتوسطات تابعة إلى مديرية التربية

 الجدار رقم 5 :

 عملاق بطول المفرغة العمومية ببومهاجر و بغلاف مالي يقدر ب 250 مليون سم ...

تقوم بإنجازه الأمبرطورية  بهدف حجب الدخان عن السكان و لكن كيف نحجب الرائحة الكريهة التي تصل أحيانا إلى أحياء المدينة .

الجدار رقم 6 :

 صغير و لكن يحمل أكثر من معنى موجود بحي فلسطين بين دار لطرش و مدرسة غميرد بنية على نفقة البلدية و في الصباح الباكر

 و هدا إرضاء لصاحب الدار و ليس بهدف حماية المدرسة ....

الجدار رقم 7 :

 قام بتهديمه جــو مع بداية عهدته سنة 2008 لصاحبه قزار مراد بعنف و أراد أن يجرب قدرته و سيطرته على المدينة فــخسر رجلا قدم الكثير إلى المدينة في مجال الإعلام ـ السياحة و الثقافة

 

هده حكاية جو و الجدران السبعة  في مدينة  مصيبتها الأولى الاقتراحات الفوقية الواردة  من مصالح الولاية التي لا تعرف القل جيدا

 و المصيبة الثانية أن الأمبرطور لا يعرف أمبرطوريته جيدا و لا يميز بين حي شابور و حي شنيقر عاملهما المشترك هو حرفي الشين(ش) و الراء (ر)    

 


 .

ملاحظة :

 القل مدينة بدون هياكل و مايخلق فيها دائما مشوها ولا يعبر عن رغبات السكان

ــ حضانة مغلوقة مند أكثر من عامين

ــ دار للحرف و الصناعة التقليدية مكان قاعة سينما بالاص

ــ و براكة بـ 8 مليار وسط الميناء

و طرق سليمة تحفر بالمدينة و أخرى مظلومة .

وشبكة للمياه مهترئة مدفونة ستغطى بالقودرون الجديد ... يالها من حكايات غريبة عن مشاريع لم تحمل الإبتسامة للمدينة المغبونة بقدر ماحملت الهم و الغم ...

 و أصحاب الإقتراحات لايهمهم المكان و لا زمان بقدر ما يهمهم تنفيد العملية و غلقها في حينها .... حتى يفرح بهم الوالي و الوزير فأي بلدية  هده لا تشرك المحتمع المدني و لا أعيان المدينة في إخـتيار ما يناسبها من مشاريع إلا القل ....

لأن من يحكمها خارج مجال التغطية و المجلس البلدي مسجل على خبركان فلا يبدي أي ملاحظة  لأن أعضائه من المتحالفين في الأرندي تم في الأفلان أستفادو من الريع و الفاهم يفهم

سنعود إلى موضوع دار الحرف في مواضيعنا اللاحقة


"Le mal dans la ville de Collo n’est donc pas né de la dernière pluie !"

Pour répondre philosophiquement à cette jolie expression journalistique et poétique, publiée récemment dans la presse nationale sur Collo...

 

Nous, nous disons que le mal dans la ville de Collo n'est certainement pas né de la dernière pluie, mais cette dernière (pluie) en elle-même est un mal qui a tout emporté et a tout détruit !
Wel Fahem yefhem


    

 

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

s/ souad la rebelle 15/03/2010 17:27


سيدي المحسن نساء الجردة
يتذمرن

شهر مارس شهر الاحتفال بعبد المرأة وعيد الشجرة.كلاهما  أمران يسعيا لبعث روح الحياة والطبيعة
النقية لكن أن المرأة القاطنة بشبه الجزيرة لم تتمتع بفرحة هذا العيد لا لسبب سوى  ذاك العذب الذي تتلقاه يوميا جراء ذاك الطريق الموحل ,الذي أرهقها ومبادرة جيدة من أخانا الرجل
المحسن يشكر عليها لكن للأسف الشديد كانت سيئة النتائج ,فبعد سوء الأحوال الجوية بالأيام الفارضة.حول الطريق بعد ما كان يشكو من خالته السيئة إلى حالة أسوء للأسف الشديد فأمهاتنا وأخواتنا بتذمرنا يوميا
من حال الطريق الذي كان برك للمياه أصبح  مسرح الأوحال واستحالة السير بيه أي شخص كان كبير أو صغير ,فمعذرة سيدي المحسن أخطأتم ممكن بنوعية التربة الموضوعة ,فكان أملنا أن تتمم هذا
العمل بأحسن وجه,على الأقل لن يخيب ضن سكان الحي بشخصك الكريم ’فنحن لا نشكك بكرمك بل نحن جدين بآرائنا  ونقول للإخوة الذين علقوا على ولائنا لمن يخدمنا ,نحن أناس ننقد حتى أنفسنا
فالعبرة بالخواتم العمال فلو لا سياسة مسئولينا الهابطة والواجب عليهم الاستيقاظ قبل فوات الأوان فاتقوا شر الشعب إدا تمرد .فمبادرة الرجل المحسن يشكر عليها ’تكنها فشلت الأسف فأن استطعت سيدي المحسن
مساعدة الحي بطريقة أحسن, وأعيدوا تنظيم طريقة تصليح الطريق  من فضلكم والسير عليه أصبح من  الأمور المقترفة التي يتحسر عليها الفرد القلي,فشكرا لكل من حاول مساعدة
هذا الحي حتى ولو بإماطة حجرة عثرا من الطريق , وشكرا خاص للرجل المحسن الذي حاول تصليح الطريق ولو بطريقة خاطئة فالمهم المبادرة ,أو واجدو لنا  طريقة أحسن ,فنحن نحترم مبادرتكم
’ونحفزكم للأحسن


S/S SOUAD LA REBELLE





souad 14/10/2009 10:25



LA presqu’ile en détresse   


  


 La presqu’ile. C’est le premier tableau naturel qui garnit la façade coliotte.  Dommage qu’il commence à
s’endommagée par le fait de la négligence. 


Dés votre première visite à ce cartier prenant le chemin de la mosquée nommée * AL-DJAMA –EL-ALKIBIR * jusque la le paysage est beau, un grand
vieux immeuble vous apparaître bien entretenue,,,,, quelques propriétés privées  


 




mire cavi 11/10/2009 19:27


je crois qu il est vraiment temps pour la population de collo de mettre fin a ce massacre,ce n est plus le temps de la polemique,il faut passé a l action,il est temps que nos elus comprenne qu ils
sont la pour l interet de la ville et non pour ceux de leur cousins et beaux freres


achour 11/10/2009 12:13


la ville de collo
rupure entre un imaginaire passé
et un réel présent


l'autre image de Collo الوجه الآخر 11/10/2009 16:25


Bravo Achour, j'ai rien à rajouter, c'est bien dit!