Collo s'est transformée en une véritable décharge publique!!!! que faire mon dieu!!!!!

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

القل تتحول إلى مزبلة عمومية في الهواء الطلق


ما إن يخيم الظلام وبعد الإفطار مباشرة حتى تغزوا مدينة القل بقرات وثيران وعجول دار اعمر وعين زيدة والأحياء المجاورة ،قاصدة الأحياء الكريمة والمغطاءة بفضلاتها وقمامتها الغنية بكل الخيرات .......لتاكل منها مالذ وطاب ....ودلك بعد قلب حاويات القمامة بقرونها الكبيرة ،تم تتفنن في اختيار الأكياس المملوءة بالأطعمة النيئة لتقوم بتمزيقها تم التلذذ بمحتواها ..........وتحضر حتي قارورات الكوكا ...وربما بعض الثيران لاحترافيتها أصبحت قادرة على فتحها وشرب الكوكا والببسي وحمود بوعلام والبونا

فكل الحاويات المنتشرة عبر الأحياء تُقلب وتُفرغ من محتواها فوق الأرض بقرون الثيران

،لتنتشر الروائح الكريهة في كامل المحيط ويشم الناس زبلتهم من جديد.......

لتقوم العجول بعدها بتشتيتها وبعثرتها في كل مكان ،ليأتي دور الأبقار الحلوب لتلتهم تلك الخيرات الشهية واللذيذة لتذر علينا حليبها الغزير فيما بعد والملوث بمختلف المواد الصناعية السامة .......

وحينما تشبع ،تتجمع قطعانا ....قطعانا......لتتجول في تلك الأحياء (تمشي الماكلة ) وتمر بجانب المصليين بمسجد التوبة الدين يصلون بمحاذاة المسجد ،لتشكل خطرا عليهم بقرونها الكبيرة ،وربما هي لا تنطح لأنها شبعانة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ويأتي دور الكلاب والقطط بعد طول انتظار لدورها .......ثم يأتي دورالفئران والجدران الكبيرة بعد ذهاب القطط .....ومرات بحضورها .......

وهكذا تتشكل دورة حياة كاملة .....أساسها الزبلة ...وأبطالها الثيران والعجول والأبقار وضحاياها المواطنون العزل ومحيطهم الوسخ والملوث .

والسؤال المطروح لمادا لم تتدخل السلطات المحلية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أين هي مصالح البلدية وقوات حفظ النظام العام ؟ من اجل حجز واعتقال تلك الأبقار والثيران والكلاب المتشردة وربما المسعورة كما حدث هده الأيام بعين زيدة حيث منع كلب مسعور المواطنين من الخروج من بيوتهم .

وأين هي السلطات التي سارعت الى حجز واعتقال حمار وليد؟؟؟؟ ...بالرغم من انه لا يأكل الزبلة ،ومتحضر.... ولا يشكل أي خطر على المواطنين والمحيط بل يعتبر وسيلة نقل فعالة أيام البرطيط ..

ولعلمكم فان حمار وليد قد أُغتيل رميا بالرصاص بضواحي عين زيدة وهدا بعد اختطافه ليلا من أمام بيت مالكه وليد .....فمن يملك الرصاص لقتل الحيوانات إنها جهة معروفة ...وواضحة وضوح الشمس ،كل هدا لان حمار وليد أصبح حجرة في سباط المسولين ايام الشتاء الماضي ولدا وجب اختطافه ملثما ليلا ثم اغتياله ..........

أين هي سلطات الحجز والاغتيال أمام أبقار وثيران وعجول عين زيدة ودار اعمر

والإجابة عن هده التساؤلات فيها احتمالات ،اولها ان اصحاب تلك الحيوانات لها نفوذ كبير بالبلدية والسلطات ومعرفة كبيرة ،والثاني ان البلدية قد تكون متعاقدة معهم .......؟؟؟ حتى يتم القضاء على الزبلة وإنقاصها في مكانها وبدلك لا يتعب عمال البلدية حين وضعها بالشاحنة و نقلها إلى بومهاجر .........ويتهنى الفرطاس من حكان الراس

وثالثها ربما تكون سياسة جديدة وطريقة مبتكرة من بلديتنا للتخلص من النفايات ....مراعية فى دلك العوامل البيئية والاحتباس الحراري ....وهدا يدخل في اطار
la bio-technologie, le recyclage 

و
la bio-dégradation

 
وهي من أخر تكنولوجيا البيئة ......،فلا داعي لحرق الزبلة وتلويت الجو بالغازات المنبعثة السامة وثاني أكسيد الكربون المسبب لارتفاع حرارة الأرض والتغيرات المناخية المفاجئة .......وان كانت هده التكنولوجيا ناجحة ستعمم على باقي بلديات الوطن ....،وتدخل بلديتنا التاريخ بابتكارها وتصبح لها حقوق الملكية الفكرية ........وقد يحصل ميرنا علي جائزة نوبل ......


ولكن هده الظاهرة قد أغضبت بقرات عمي بوقرة ببومهاجر .....,.حيث احتجت عدة مرات مستنكرة الحقرة والحرمان من حق البوبالة ،مؤكدة على أحقيتها في مزبلة ذات جودة عالية ...وغير منقوص منها ....لانه تاريخيا بقرات بوقرة هم أول من ابتكر الرعي بالمزبلة العمومية ببومهاجر

ايعقل ان بقرات بوقرة تقتات من فتات وما تبقى من فضلات (لفطالة )انتاع الابقار لي تاكل في المدينة .......

وقد اكدت ابقار بوقرة بانها لا ولن تقبل بهذا الوضع والحقرة المفتعلة ،وهددت بالقيام بمظاهرات عارمة داخل المدينة حتى تتحقق المطالب ،ويتم اعتقال وحجز بقرات وثيران عين زيدة ودار عمر .....لتعود المياه إلى مجاريها وتنعم بقرات بوقرة بفضلات نيئة ونقية وغير ممسوسة كأيام زمان

وفي الأخير اسمحولي بالاك راني ماليتلكم خواطركم وطلعتلكم قلوبكم ....ولكنه واقع القل المرييرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

هدا المقال ليس بنص مسرحي ولكنه واقع القل المرييييييررررررررررررررررررر

زحفنا متواصل، و مسحنا مستمر، و ميلنا لإضهار الواقع مؤكد!! و غير إيسوا باش تقولو بلي رانا نملوا و لا نقلقوا، ياو الله والو، ما عليكم غير تخدموا لبلاد ولا بدلوا لمراح و روحوا تروحوا

 

Commenter cet article