le quotidien Echourouk confirme la mascarade de la mairie de Collo

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

الشروق اليومي تؤكد ما نشرنا من تعفن و رداءة تسيير إمبراطورية القل

Commenter cet article

echourouk 23/03/2016 10:37

ربي يستر وجزاكم الله خيرا

فاعل خير 23/06/2009 02:27

تعليقى على ما نشر فى جريدة الشروق عن الفتنة العظمى فى القلانه لمن المحزن أن نقع بين المطرقة والسندان 'فمصالح الأحزاب تتضارب فيما بينها 'و ما نحن إلا حلبة هدا الصراع  و الحكم و المتفرج و المشجع و الخاسر و المتضرر....الخ لم تخرج اليرقة من شرنقتها الا بعد تطورها 'و لم يتخلى الثعبان عن جلده و لكن الجلد من تخلى عنه 'فبمجرد موت خلاياه يبدأ في الانسلاخ عن اللحم من تلقاء نفسه .ادن الثعبان مجبر لا بطل ...لا اعتقد بان جبهة القوى الاشتراكية ترفض ' و لم اقل" رفضت"  ما يقوم به المير" حبا فينا و حرصا على مصالحنا 'انما سعيا منها لكسب المزيد من خيراتنا  " ان بقيت هناك خيرات ؟ربما خيراتنا مدفونة مع تلك المدينة الاثرية  التى بدات تظهر بوادرها و لكن بتعسف  و تنكر و جهلا و انعدام ثقافة و بعدا عن تاريخ و اصول المدية ...تم طمسها' ليبنى على اطلالها هيكل من الاسمنت .يمكن ان تحسبه مستوصف او دار شباب او مكتبة او سجن  خاصة مع تلك النوافد الصغيرة ...لكن لا يمكن لاى شخص ان يحسبه مصلحة او مبنى ادارى ...لا يهم' خرجت قليلا عن الموضوع لكن سنعود لهده الكارثة بمقال انشاء لله. قلت ان "الافافاس" لم يرفض حبا فينا 'و الا لكان رفض و ندد و عارض و تظاهر من قبل ...ببساطة لان الغنائم على قلتها كنت تقتسم مناصفة ...اما اليوم فقد انعدمت المشاريع "الغنائم" و ندرت فوجد نفسه مهمش و لا ينال الا بعض الفتات الدى لا   يكفى لاعالة العائلة كونها اعتادت جوا من الرفاه و رغد العيش و وفرة المال.....هل هدا الفتات الدى عجز عن ارضاء الافراد يمكنه ان يرضى سكان المدينة بتطلعاتهم و افكارهم و نشاطاتهم و لا اتردد فى القول و امكاناتهم فى شتى الميادين  حتى الثقافية منها' اعتبارا بانه ميدان محرم على سكان القل....لم ارى يوما نشاطات ثقافية تدكر يجتمع حولها سكان المدينة و ينتظرونها كل سنة كعادة من عادت المدينة و هدا ما نسميه ثرات ثقافى ....ان لم اخطا .قد قلت اننا لا نعرف حتى ماهية الثقافة 'ليس لاننا لا نريدها او اننا غيبناها عن حياتنا و لكنها غيبت عنا ...حتى الاطفال فى المدارس محرومون من بعض الانشطة الثقافية التى لا تكلف دينارا و لا درهم و لكنها تتطلب اشخاصا يدركون قيمة هده المساهمات البسيطة ....اما اليوم فقد قلت اننا لا نتردد فى دكر الامكانات فى شتى المجالات وان اكتسبت ثقافة فان دل على شيئ انما يدل على الوعى و الرقى الدى اكتسبه جيلنا بمحض ارادته و قوة عزيمته... الافافاس وجد ان "الفاس وقع فى الراس " و لم  يعد قادرا على المتابعة من دون اتعاب و امتيازات ' لان "المير" و حزبه احكموا القبظة على الصمام  و اي صمام ؟ صمام الخزنة...اي خزنة ضننت اخى القارئ فقد اصبت ...فلا مياه و لا اموال و لا احوال و لا اشغال و لا ...ولا .....فعرف الافافاس ان المواطنين متدمرون و مستنكرون لهده الحالة المزرية و انهم رافضون لهدا التعسف و التهميش من طرف "الارسيدى" ممثلا فى "المير.
من خلال فحاول خلق بلبلة و تسويق شقللة   و كل هدا لاحداث فتنة و توليد ازمة ... استغلاله للغضب الشعبى فى المدينة ...فان تحقق له مراده فسيعود الى الكرسى و يتنكر لنا كما تنكر لنا اسلافه و كما تنكر له ابن عمه الارسيدى "
 "  يقال " ضربنى الرومى 'شكيت لخوه "...على الرغم من كل ما نعانيه فى هده المدينة
’الا اننا لا ننجر وراء السراب ...ربما اخطانا لكن لسنا اغبياء ربما نغضب لكننا عقلاء...ربما نسكت لكن لسنا جبناء...ربما نتعب لكن لسنا كسلاء ...ولسنا كباش العيد لياتى "الافافاس " فى صراعه مع الارسيدى و يضحى بنا.  سكان مدينتنا يؤمنون و يرغبون و يسعون للتغيير لكن ليس على اساس الحرق و التدمير و التكسير ...فنحن نعرف معنى المظاهرة السلمية اكثر من الداعين لها ... اقول لمادا لا يترك الافافاس يموت عطشا لان خليله منع عنه الماء او المال اختلطت علي الحروف' تراه يحركنا ليكسب من انتفاضتنا شهد عسل...لا لن ننجر و لن نستغل ...فقد جفت عروقه و سيدهب للبحث عن منبع اخر 'لان المنابع فى مدينتنا لا يعرفها الا اهلها " اهل مكة ادرى بشعابها"" و بهلاك "الافافاس فى بيتنا لن يبقى لنا الا "الارسيدى " فخير لنا ان نواجه من يواجه و لا نواجه من قضى عليه سلفا.اما فيما يخص "الارسيدى" فسارسل مقالا الى الموقع انشاء لله ةلانى رايت ان اتكلم عن العدو الدى يطلب العون و ليس عن العدو المعادى . 

فاعل خير 22/06/2009 20:59

l'autre image de Collo الوجه الآخر 22/06/2009 22:23



إلى فاعل الخير، تعاليقك تخرج فارغة لا نص بها، ربما إرتكبت خطأ تقني و الله أعلم!!



فاعل خير 22/06/2009 06:17

hocine 21/06/2009 21:20

salam alikoum sa me fait plaisir de voir votre travail compléter par les journaux algérien alah youmhil wala youhmil                                     bon courage