Pour nous contacter, voici notre mail: contact.collo@yahoo.fr

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

للإتصال بنا، هذا عنواننا:
contact.collo@yahoo.fr


علمت مصادرنا أن هناك أشخاص ذووا حرمة و روح مهنية عالية وأمانة مؤكدة، يريدون الإتصال بنا من أجل تسليمنا ملفات حساسة لنهب و إستغلال نفود في منطقة القل، وكذلك من أجل إهدائنا وجبة عشاء على ما نقوم به من عمل من أجل نشر حقائق و إستنكار المنكر في مدينة القل و نواحيها. هؤلاء الأشخاص المتواضعين و المحترمين ما وجدو إلا ساحة مقهى الواجهة البحرية  كمكان لتفريغ ما في قلوبهم من ما شاهدوا ولا زالو يشاهدون من بيروقراطية و قهر للضعفاء.
سادتي المحترمين، إن جمعكم هو موحد وحدتكم فنقول لكم لا تتسرعوا، فعرفناكم بالرزانة و الحكمة و التواضع، فنحن لا نستاهل لا عشاء و لاوالو، و لكن نحن ندرك معنى كلمة نسلكلهم عشاء و خاصة لما يقولها أشخاص بمثل ميزانكم المحترم و كل ناس القل أدرى بذلك. لكن يا إخوة الخير, ملاقاتنا لم ندرجها في جدول الأعمال و نستسمحكم و عفوا، لكن أخرجو من جلدكم و إتصلوا بنا عن طريق النت، لأنكم قلتم أنكم لم تجدوا طريقة للإتصال بنا، فعنواننا الإلكتروني هو كالتالي
contact.collo@yahoo.fr
أرفعو راسكم و ما عليكم إلا الكتابة و علينا النشر كما يفعل بعض القليين الذين إتخدوا من موقعكم هذا منبر حر للتعبير و الإستنكار و طرح الإنشغالات و حتى توبيخ و زجر من سولت له نفسه من قهر بطالينا و سكان أحيائنا.
و أعلمو يا أمناء أن لنا عيون في كل حدب و صوب، حتى في مكتب الإمبراطور و لا تستغربو إن وجدتم عبارات محيرة و بوصف دقيق لبعض الكواليس المستحيلة الإستماع أو الخروج و النشر، فهذا كشرب قهوة أو كأس ماء، تحياتنا الخالصة و أدام الله أمانتكم

Commenter cet article

mouloud 17/09/2010 12:53


المواطن بلكحلة مولود يوجه للرأي العام القلي رسالة اختتام الموسم الصيفي. أخواتي المواطنات، إخوتي المواطنين، تقبل الله صيامكم و قيامكم و عيدكم مبارك؛ يودع أهالي بلدية القل موسم صيفي آخر، في ظل العهدة
الانتخابية لمجلسنا الشعبي البلدي، ولا جديد يطبع الواقع المحلي إلا خيبة الأمل المرتسمة على وجه المواطن القلي والتي تتضح ملامحها أكثر كلما انقضى موسم صيفي جديد من عمر العهدة النيابية المحلية وذلك لما
لهذا الموسم من أثر بالغ في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للمواطن القلي على وجه الخصوص ثم بالنظر لاقتراب انقضاء عهدة نيابية كان المواطن يعلق عليها آمال كبيرة لتغيير واقعه المزري وبالخصوص بعد تلك
الوعود الجميلة بالتنمية الاقتصادية و الثقافية التي عايشها خلال الحملة الانتخابية. إلا أن سبب تلك الخيبة لا تلبث أن تتضح للعيان موسم بعد آخر خصوصا بعد أن فعلت عقلية التفرعين و طبائع الاستبداد فعلها
في المشهد الثقافي و السياسي المحلي. سوف أحاول من خلال رسالتي هذه رصد بعض المشاهد الكاريكاتورية، وعلى الخصوص الثقافية منها، التي عايشها كل مواطن قلي على الخصوص وكل مهتم بالشأن السياسي بصفة عامة و
ذلك لتعرية بعض الجوانب الخفية في عملية تسيير الشأن العام القلي محاولة مني تبرئة الذمة أمام التاريخ و أمام المواطنين، مع تحملي لكامل مسؤوليتي فيما يخص اختياراتي الخاطئة في بداية العهدة والتي أنا
اليوم بصدد دفع ثمنها لعل الله يكفر ذنبي. ـ المتعارف عليه هو أن غاية أي عمل سياسي هو الوصول إلى السلطة والانتقال من العمل الجمعوي الغير رسمي إلى التحكم في منابر وقنوات الاتصال الرسمية للتعبير على
الأفكار والمبادئ ومحاولة ترجمتها في الواقع إلى حقائق، إلا أن هذه القاعدة انقلبت في الواقع القلي رأسا على عقب و بشكل هزلي. تصوروا حزب سياسي لم يستطع الخروج للعلن إلا بعد تضحيات جسام يتمكن في يوم من
الأيام الوصول إلى السلطة والانفراد المطلق بها، حتى وإن كانت محلية، يختار عن طواعية العودة للسرية و اللارسمية، من خلال مزاحمة من أخرجهم من ديارهم على الصفحات الإفتراضية ومدونات الأنترنات بأسماء
مستعارة، بعد أن أغلق بنفسه جميع قنوات الحوار والاتصال الفعلية ليكتفي بأخبار طيابات الحمام والقيل والقال. وهنا أوجه تحدي لفرسان السياسة بأسماء مستعارة في مدينة القل لتجسيد ولو عملية واحدة ولو مشروع
ثقافي واحد يخلد مرورهم في السلطة بمدينة القل، لكن هيهات أن يتمكن السيد عبقري الشر إقناع السيد فرعون الفيلاج زعيم سياسة أنا و بعدي الطوفان للقبام بعمل صالح. وتلك هي أحد مهازل الثقافة والديمقراطية
القلية. ـ أشهد من موقعي هذا، كنائب مكرم بالطرد من إمبراطورية الثقافة والديمقراطية العائلية، أن العديد من أبناء المدينة الخيرين قد تقدموا لنا في بداية عهدتنا بالعديد من المبادرات التنموية والثقافية
الفعلية و التي كانت جديرة بإحداث النقلة النوعية في واقع المواطن القلي والعودة بالنفع على الجميع، لكنهم للأسف لم يحظوا حتى باستقبال محترم داخل مكتب المحترم ، فهناك يقبع السيد الفرد الأحد، البلدي
الذي لا يوجد في الفيلاج محترم و فاهم غيره. لكن البلدي الفاهم المحترم لا يلبث أن يظهر بمظهر " الطنح" على جنيريك المسلسل التلفزيوني أمام أبناء البلاد الكبيرة قسنطينة، حيث يفعل جمال تلك الممثلة الشابة
فعله و يتحصل منتج المسلسل، رغم أنه يمثل شركة خاصة، على التمويل اللازم من اموال الشعب، ليقوم هذا المنتج في الأخير بتوجيه التشكرات الخالصة للمشاركين والغير مشاركين في المسلسل ممن يعتبرهم هذا
"الصبونصور" ألد أعدائه ومعارضيه، فيا لمهزلة هذا البلدي البقار أمام البلدية الصحاح. ـ لقد تعهدنا أمام المواطن القلي خلال الحملة الإنتخابية بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و خصوصا ممارسات التزويق
والتنميق في مواقع التدشين أيام الحزب الواحد، إلا أن تلك الحملة المسعورة، نهاية فصل الصيف، لتنظيف وتزويق المائة متر المقابلة لموقع التدشين بشاطئ عين أم القصب، مع إهمال وظيفة التنظيف في السبع كلمترات
المتبقية طوال موسم الاصطياف، يجعلنا نقف إجلالا لرئيس تلك الجمعية البيئية الذي راح يغطي عيوب و زيف السلطة المحلية، بعد أن قام بمبادرة تنظيف شواطئ و أحياء المدينة بإمكاناته المحدودة وبكل هدوء وتواضع.
فطوبى للنزهاء وبأس المزوقين المتفاخرين الواعدين أثناء تلك الحملة بتخطي الوالي و اللجوء إلى هيئات الفاو واليونيسكو لإحداث التنمية، فهاتوا وعدكم إن كنتم صادقين. تحيات المواطن مولود بلكحلة


mouloud 16/09/2010 21:04


المواطن بلكحلة مولود يوجه للرأي العام القلي رسالة اختتام الموسم الصيفي. أخواتي المواطنات، إخوتي المواطنين، تقبل الله صيامكم و قيامكم و عيدكم مبارك؛ يودع أهالي بلدية القل موسم صيفي آخر، في ظل العهدة
الانتخابية لمجلسنا الشعبي البلدي، ولا جديد يطبع الواقع المحلي إلا خيبة الأمل المرتسمة على وجه المواطن القلي والتي تتضح ملامحها أكثر كلما انقضى موسم صيفي جديد من عمر العهدة النيابية المحلية وذلك لما
لهذا الموسم من أثر بالغ في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للمواطن القلي على وجه الخصوص ثم بالنظر لاقتراب انقضاء عهدة نيابية كان المواطن يعلق عليها آمال كبيرة لتغيير واقعه المزري وبالخصوص بعد تلك
الوعود الجميلة بالتنمية الاقتصادية و الثقافية التي عايشها خلال الحملة الانتخابية. إلا أن سبب تلك الخيبة لا تلبث أن تتضح للعيان موسم بعد آخر خصوصا بعد أن فعلت عقلية التفرعين و طبائع الاستبداد فعلها
في المشهد الثقافي و السياسي المحلي. سوف أحاول من خلال رسالتي هذه رصد بعض المشاهد الكاريكاتورية، وعلى الخصوص الثقافية منها، التي عايشها كل مواطن قلي على الخصوص وكل مهتم بالشأن السياسي بصفة عامة و
ذلك لتعرية بعض الجوانب الخفية في عملية تسيير الشأن العام القلي محاولة مني تبرئة الذمة أمام التاريخ و أمام المواطنين، مع تحملي لكامل مسؤوليتي فيما يخص اختياراتي الخاطئة في بداية العهدة والتي أنا
اليوم بصدد دفع ثمنها لعل الله يكفر ذنبي. ـ المتعارف عليه هو أن غاية أي عمل سياسي هو الوصول إلى السلطة والانتقال من العمل الجمعوي الغير رسمي إلى التحكم في منابر وقنوات الاتصال الرسمية للتعبير على
الأفكار والمبادئ ومحاولة ترجمتها في الواقع إلى حقائق، إلا أن هذه القاعدة انقلبت في الواقع القلي رأسا على عقب و بشكل هزلي. تصوروا حزب سياسي لم يستطع الخروج للعلن إلا بعد تضحيات جسام يتمكن في يوم من
الأيام الوصول إلى السلطة والانفراد المطلق بها، حتى وإن كانت محلية، يختار عن طواعية العودة للسرية و اللارسمية، من خلال مزاحمة من أخرجهم من ديارهم على الصفحات الإفتراضية ومدونات الأنترنات بأسماء
مستعارة، بعد أن أغلق بنفسه جميع قنوات الحوار والاتصال الفعلية ليكتفي بأخبار طيابات الحمام والقيل والقال. وهنا أوجه تحدي لفرسان السياسة بأسماء مستعارة في مدينة القل لتجسيد ولو عملية واحدة ولو مشروع
ثقافي واحد يخلد مرورهم في السلطة بمدينة القل، لكن هيهات أن يتمكن السيد عبقري الشر إقناع السيد فرعون الفيلاج زعيم سياسة أنا و بعدي الطوفان للقبام بعمل صالح. وتلك هي أحد مهازل الثقافة والديمقراطية
القلية. ـ أشهد من موقعي هذا، كنائب مكرم بالطرد من إمبراطورية الثقافة والديمقراطية العائلية، أن العديد من أبناء المدينة الخيرين قد تقدموا لنا في بداية عهدتنا بالعديد من المبادرات التنموية والثقافية
الفعلية و التي كانت جديرة بإحداث النقلة النوعية في واقع المواطن القلي والعودة بالنفع على الجميع، لكنهم للأسف لم يحظوا حتى باستقبال محترم داخل مكتب المحترم ، فهناك يقبع السيد الفرد الأحد، البلدي
الذي لا يوجد في الفيلاج محترم و فاهم غيره. لكن البلدي الفاهم المحترم لا يلبث أن يظهر بمظهر " الطنح" على جنيريك المسلسل التلفزيوني أمام أبناء البلاد الكبيرة قسنطينة، حيث يفعل جمال تلك الممثلة الشابة
فعله و يتحصل منتج المسلسل، رغم أنه يمثل شركة خاصة، على التمويل اللازم من اموال الشعب، ليقوم هذا المنتج في الأخير بتوجيه التشكرات الخالصة للمشاركين والغير مشاركين في المسلسل ممن يعتبرهم هذا
"الصبونصور" ألد أعدائه ومعارضيه، فيا لمهزلة هذا البلدي البقار أمام البلدية الصحاح. ـ لقد تعهدنا أمام المواطن القلي خلال الحملة الإنتخابية بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و خصوصا ممارسات التزويق
والتنميق في مواقع التدشين أيام الحزب الواحد، إلا أن تلك الحملة المسعورة، نهاية فصل الصيف، لتنظيف وتزويق المائة متر المقابلة لموقع التدشين بشاطئ عين أم القصب، مع إهمال وظيفة التنظيف في السبع كلمترات
المتبقية طوال موسم الاصطياف، يجعلنا نقف إجلالا لرئيس تلك الجمعية البيئية الذي راح يغطي عيوب و زيف السلطة المحلية، بعد أن قام بمبادرة تنظيف شواطئ و أحياء المدينة بإمكاناته المحدودة وبكل هدوء وتواضع.
فطوبى للنزهاء وبأس المزوقين المتفاخرين الواعدين أثناء تلك الحملة بتخطي الوالي و اللجوء إلى هيئات الفاو واليونيسكو لإحداث التنمية، فهاتوا وعدكم إن كنتم صادقين. تحيات المواطن مولود بلكحلة


mouloud 16/09/2010 20:59


المواطن بلكحلة مولود يوجه للرأي العام القلي رسالة اختتام الموسم الصيفي. أخواتي المواطنات، إخوتي المواطنين، تقبل الله صيامكم و قيامكم و عيدكم مبارك؛ يودع أهالي بلدية القل موسم صيفي آخر، في ظل العهدة
الانتخابية لمجلسنا الشعبي البلدي، ولا جديد يطبع الواقع المحلي إلا خيبة الأمل المرتسمة على وجه المواطن القلي والتي تتضح ملامحها أكثر كلما انقضى موسم صيفي جديد من عمر العهدة النيابية المحلية وذلك لما
لهذا الموسم من أثر بالغ في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للمواطن القلي على وجه الخصوص ثم بالنظر لاقتراب انقضاء عهدة نيابية كان المواطن يعلق عليها آمال كبيرة لتغيير واقعه المزري وبالخصوص بعد تلك
الوعود الجميلة بالتنمية الاقتصادية و الثقافية التي عايشها خلال الحملة الانتخابية. إلا أن سبب تلك الخيبة لا تلبث أن تتضح للعيان موسم بعد آخر خصوصا بعد أن فعلت عقلية التفرعين و طبائع الاستبداد فعلها
في المشهد الثقافي و السياسي المحلي. سوف أحاول من خلال رسالتي هذه رصد بعض المشاهد الكاريكاتورية، وعلى الخصوص الثقافية منها، التي عايشها كل مواطن قلي على الخصوص وكل مهتم بالشأن السياسي بصفة عامة و
ذلك لتعرية بعض الجوانب الخفية في عملية تسيير الشأن العام القلي محاولة مني تبرئة الذمة أمام التاريخ و أمام المواطنين، مع تحملي لكامل مسؤوليتي فيما يخص اختياراتي الخاطئة في بداية العهدة والتي أنا
اليوم بصدد دفع ثمنها لعل الله يكفر ذنبي. ـ المتعارف عليه هو أن غاية أي عمل سياسي هو الوصول إلى السلطة والانتقال من العمل الجمعوي الغير رسمي إلى التحكم في منابر وقنوات الاتصال الرسمية للتعبير على
الأفكار والمبادئ ومحاولة ترجمتها في الواقع إلى حقائق، إلا أن هذه القاعدة انقلبت في الواقع القلي رأسا على عقب و بشكل هزلي. تصوروا حزب سياسي لم يستطع الخروج للعلن إلا بعد تضحيات جسام يتمكن في يوم من
الأيام الوصول إلى السلطة والانفراد المطلق بها، حتى وإن كانت محلية، يختار عن طواعية العودة للسرية و اللارسمية، من خلال مزاحمة من أخرجهم من ديارهم على الصفحات الإفتراضية ومدونات الأنترنات بأسماء
مستعارة، بعد أن أغلق بنفسه جميع قنوات الحوار والاتصال الفعلية ليكتفي بأخبار طيابات الحمام والقيل والقال. وهنا أوجه تحدي لفرسان السياسة بأسماء مستعارة في مدينة القل لتجسيد ولو عملية واحدة ولو مشروع
ثقافي واحد يخلد مرورهم في السلطة بمدينة القل، لكن هيهات أن يتمكن السيد عبقري الشر إقناع السيد فرعون الفيلاج زعيم سياسة أنا و بعدي الطوفان للقبام بعمل صالح. وتلك هي أحد مهازل الثقافة والديمقراطية
القلية. ـ أشهد من موقعي هذا، كنائب مكرم بالطرد من إمبراطورية الثقافة والديمقراطية العائلية، أن العديد من أبناء المدينة الخيرين قد تقدموا لنا في بداية عهدتنا بالعديد من المبادرات التنموية والثقافية
الفعلية و التي كانت جديرة بإحداث النقلة النوعية في واقع المواطن القلي والعودة بالنفع على الجميع، لكنهم للأسف لم يحظوا حتى باستقبال محترم داخل مكتب المحترم ، فهناك يقبع السيد الفرد الأحد، البلدي
الذي لا يوجد في الفيلاج محترم و فاهم غيره. لكن البلدي الفاهم المحترم لا يلبث أن يظهر بمظهر " الطنح" على جنيريك المسلسل التلفزيوني أمام أبناء البلاد الكبيرة قسنطينة، حيث يفعل جمال تلك الممثلة الشابة
فعله و يتحصل منتج المسلسل، رغم أنه يمثل شركة خاصة، على التمويل اللازم من اموال الشعب، ليقوم هذا المنتج في الأخير بتوجيه التشكرات الخالصة للمشاركين والغير مشاركين في المسلسل ممن يعتبرهم هذا
"الصبونصور" ألد أعدائه ومعارضيه، فيا لمهزلة هذا البلدي البقار أمام البلدية الصحاح. ـ لقد تعهدنا أمام المواطن القلي خلال الحملة الإنتخابية بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و خصوصا ممارسات التزويق
والتنميق في مواقع التدشين أيام الحزب الواحد، إلا أن تلك الحملة المسعورة، نهاية فصل الصيف، لتنظيف وتزويق المائة متر المقابلة لموقع التدشين بشاطئ عين أم القصب، مع إهمال وظيفة التنظيف في السبع كلمترات
المتبقية طوال موسم الاصطياف، يجعلنا نقف إجلالا لرئيس تلك الجمعية البيئية الذي راح يغطي عيوب و زيف السلطة المحلية، بعد أن قام بمبادرة تنظيف شواطئ و أحياء المدينة بإمكاناته المحدودة وبكل هدوء وتواضع.
فطوبى للنزهاء وبأس المزوقين المتفاخرين الواعدين أثناء تلك الحملة بتخطي الوالي و اللجوء إلى هيئات الفاو واليونيسكو لإحداث التنمية، فهاتوا وعدكم إن كنتم صادقين. تحيات المواطن مولود بلكحلة


mouloud 16/09/2010 20:52


المواطن بلكحلة مولود يوجه للرأي العام القلي رسالة اختتام الموسم الصيفي. أخواتي المواطنات، إخوتي المواطنين، تقبل الله صيامكم و قيامكم و عيدكم مبارك؛ يودع أهالي بلدية القل موسم صيفي آخر، في ظل العهدة
الانتخابية لمجلسنا الشعبي البلدي، ولا جديد يطبع الواقع المحلي إلا خيبة الأمل المرتسمة على وجه المواطن القلي والتي تتضح ملامحها أكثر كلما انقضى موسم صيفي جديد من عمر العهدة النيابية المحلية وذلك لما
لهذا الموسم من أثر بالغ في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للمواطن القلي على وجه الخصوص ثم بالنظر لاقتراب انقضاء عهدة نيابية كان المواطن يعلق عليها آمال كبيرة لتغيير واقعه المزري وبالخصوص بعد تلك
الوعود الجميلة بالتنمية الاقتصادية و الثقافية التي عايشها خلال الحملة الانتخابية. إلا أن سبب تلك الخيبة لا تلبث أن تتضح للعيان موسم بعد آخر خصوصا بعد أن فعلت عقلية التفرعين و طبائع الاستبداد فعلها
في المشهد الثقافي و السياسي المحلي. سوف أحاول من خلال رسالتي هذه رصد بعض المشاهد الكاريكاتورية، وعلى الخصوص الثقافية منها، التي عايشها كل مواطن قلي على الخصوص وكل مهتم بالشأن السياسي بصفة عامة و
ذلك لتعرية بعض الجوانب الخفية في عملية تسيير الشأن العام القلي محاولة مني تبرئة الذمة أمام التاريخ و أمام المواطنين، مع تحملي لكامل مسؤوليتي فيما يخص اختياراتي الخاطئة في بداية العهدة والتي أنا
اليوم بصدد دفع ثمنها لعل الله يكفر ذنبي. ـ المتعارف عليه هو أن غاية أي عمل سياسي هو الوصول إلى السلطة والانتقال من العمل الجمعوي الغير رسمي إلى التحكم في منابر وقنوات الاتصال الرسمية للتعبير على
الأفكار والمبادئ ومحاولة ترجمتها في الواقع إلى حقائق، إلا أن هذه القاعدة انقلبت في الواقع القلي رأسا على عقب و بشكل هزلي. تصوروا حزب سياسي لم يستطع الخروج للعلن إلا بعد تضحيات جسام يتمكن في يوم من
الأيام الوصول إلى السلطة والانفراد المطلق بها، حتى وإن كانت محلية، يختار عن طواعية العودة للسرية و اللارسمية، من خلال مزاحمة من أخرجهم من ديارهم على الصفحات الإفتراضية ومدونات الأنترنات بأسماء
مستعارة، بعد أن أغلق بنفسه جميع قنوات الحوار والاتصال الفعلية ليكتفي بأخبار طيابات الحمام والقيل والقال. وهنا أوجه تحدي لفرسان السياسة بأسماء مستعارة في مدينة القل لتجسيد ولو عملية واحدة ولو مشروع
ثقافي واحد يخلد مرورهم في السلطة بمدينة القل، لكن هيهات أن يتمكن السيد عبقري الشر إقناع السيد فرعون الفيلاج زعيم سياسة أنا و بعدي الطوفان للقبام بعمل صالح. وتلك هي أحد مهازل الثقافة والديمقراطية
القلية. ـ أشهد من موقعي هذا، كنائب مكرم بالطرد من إمبراطورية الثقافة والديمقراطية العائلية، أن العديد من أبناء المدينة الخيرين قد تقدموا لنا في بداية عهدتنا بالعديد من المبادرات التنموية والثقافية
الفعلية و التي كانت جديرة بإحداث النقلة النوعية في واقع المواطن القلي والعودة بالنفع على الجميع، لكنهم للأسف لم يحظوا حتى باستقبال محترم داخل مكتب المحترم ، فهناك يقبع السيد الفرد الأحد، البلدي
الذي لا يوجد في الفيلاج محترم و فاهم غيره. لكن البلدي الفاهم المحترم لا يلبث أن يظهر بمظهر " الطنح" على جنيريك المسلسل التلفزيوني أمام أبناء البلاد الكبيرة قسنطينة، حيث يفعل جمال تلك الممثلة الشابة
فعله و يتحصل منتج المسلسل، رغم أنه يمثل شركة خاصة، على التمويل اللازم من اموال الشعب، ليقوم هذا المنتج في الأخير بتوجيه التشكرات الخالصة للمشاركين والغير مشاركين في المسلسل ممن يعتبرهم هذا
"الصبونصور" ألد أعدائه ومعارضيه، فيا لمهزلة هذا البلدي البقار أمام البلدية الصحاح. ـ لقد تعهدنا أمام المواطن القلي خلال الحملة الإنتخابية بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي و خصوصا ممارسات التزويق
والتنميق في مواقع التدشين أيام الحزب الواحد، إلا أن تلك الحملة المسعورة، نهاية فصل الصيف، لتنظيف وتزويق المائة متر المقابلة لموقع التدشين بشاطئ عين أم القصب، مع إهمال وظيفة التنظيف في السبع كلمترات
المتبقية طوال موسم الاصطياف، يجعلنا نقف إجلالا لرئيس تلك الجمعية البيئية الذي راح يغطي عيوب و زيف السلطة المحلية، بعد أن قام بمبادرة تنظيف شواطئ و أحياء المدينة بإمكاناته المحدودة وبكل هدوء وتواضع.
فطوبى للنزهاء وبأس المزوقين المتفاخرين الواعدين أثناء تلك الحملة بتخطي الوالي و اللجوء إلى هيئات الفاو واليونيسكو لإحداث التنمية، فهاتوا وعدكم إن كنتم صادقين.


عاشقة الفردوس 18/06/2009 18:00

شكرا جزيلا