Lettre ouverte à Monsieur le Président de la république Abdelaziz Bouteflika

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة



لنا عظيم الشرف أن نرفع قلمنا هذا لننقل إلى فخامتكم معاناتنا نحن سكان منطقة القل التاريخية بولاية سكيكدة ،وهذا بعد تقلص وضعف  الأمل في تغيير حال مدينتنا و ضواحيها وواقعهما المرير.


سيدي الرئيس :إن مدينتنا أصبحت تفتقر لأدنى شروط الحياة الكريمة ،فالدمار فيها قد طغى ،والبناء  فيها قد تقهقر ،والأوساخ  فيها قد انتشرت ،والنظافة فيها قد ولت ،والبطالة  قد عمت ،وفرص العمل قد قلت ، والفقر والمرض قد استفحل
 وهذه ليست مبالغة سيدي الرئيس، هذا حالنا وواقعنا..

1 - إن المواطن عندنا عطشان، مما اضطره للشرب من الينابيع الجبلية دون اذنى مراقبة لتلك المياه المقتناة في صهاريج الشاحنات والجرارات ،فالمدينة كلها تعج بهذا النوع من  الآلات مما أدى إلى حوادث مرور خطيرة ، مما خلق فوضى كبيرة في بيع المياه... فحنفياتنا قد جفت منذ أمد  بعيد بالرغم من أن منطقتنا بها اكبر نسبة تساقط للأمطار في الجزائر..و بالرغم من أن سد بني زيد لايبعد عنا سوى بعشرة كيلومترات والسبب يكمن في عدم صلاحية قناة الضخ الرئيسية المنجزة حديثا ...
هده ليست مبالغة سيدي الرئيس،هذا حالنا وواقعنا

2 - الكهرباء عندنا أصبحت سمتها الانقطاعات المتكررة لأتفه الأسباب (تحدت كل يوم تقريبا في بعض الأحياء ) ودون سابق إنذار،بل هناك أحياء ليست فيها كهرباء إطلاقا منذ أكثر من خمسة عشر سنة  كحي شاهولي وحي الطبانة وهي ليست أحياء فوضوية ،بل معتمدة من طرف الجهات المختصة،نعم سيدي الرئيس ،في عز الجزائر المستقلة  وفي سنة  2009 مازالت أحياء تابعة لمدينة القل دون كهرباء...
هذه ليست مبالغة سيدي الرئيس، هذا حالنا وواقعنا

3 - أما طرقنا فحدث ولا حرج ..فالداخل إلى المدينة يصاب بالذهول والاستغراب والحيرة من شدة مايراه من خراب ،فالمدينة كلها تقريبا محفورة ،مما جعل أكوام الأتربة المنتشرة في كل مكان من معالمها ،والحُفر من زينتها ،واستنشاق الغبار من طبائع أهلها  ،والأوحال من طلائها ،أيعقل سيدي الرئيس أن حي (لوتيسمو) وسط مدينة القل والذي تمت تهيئته سنة 1979،والذي يعتبر أرقى حي في المدينة ، مازالت لهذه اللحظة شوارعه ترابية ...تتخللها شعاب المياه شتاءا وغبار كثيف صيفا ، كل هذا يحدث  في منطقة ترابها مشبع بدماء الشهداء ،وربما لو تمعن عاقل لوجد أثار أقدام المسبلين الذين مروا فوق تلك الأتربة التي لم تجد من يسترها ويغطيها بالزفت ،وكأننا ليس لدينا الحق حتى في النفايات البترولية ...؟                                                                                         
هذه ليست مبالغة سيدي الرئيس ،هذا حالنا و واقعنا

4 - قنوات الصرف الصحي متهرئة  ،مما لوث محيط بعض الأحياء ،بل هناك أحياء قنواتها بدون مخرج كحي الطبانة، مما يهدد بكارثة ايكولوجية و صحية خطيرة و فصل الصيف على الأبواب، والله لأنه شيء غريب  و عجيب مايحدث في مدينتنا...

5 - أما في الضواحي والأرياف ،فلا تسعنا الأحرف والكلمات ، ولا تكفينا التعابير لوصف ما يحدث ،وذلك لشدة المعانات ،وقسوة الظروف  المعيشية  لبدائيتها ، تلك المناطق التي كانت الملجأ الوحيد للثوار أثناء الحرب التحريرية أما الآن فأصبحت وكر للتهميش و الميزيرية و العزلة عن العالم الخارجي، إلى درجة أن جسور إستعمارية ضيقة و مهددة بالإنهيار و منها ما إنهار،مازلت تفرض قهرها على سكان إختاروا التمسك بأرضهم و هويتهم الجبلية. ندكر على سبيل المثال لا الحصر جبال بني زيد، أعالي الزيتونة و أولاد أعطية، نواحي تمالوس حتى أدغال عين قشرة غرب ولاية سكيكدة.

في المقابل هناك مناطق كثيرة في ربوع الوطن شهدت تنمية اقتصادية عارمة  بالرغم من غياب أهلها أثناء الثورة التحريرية ،.... أم أن سكان منطقتنا غاب عنهم فهم المعادلة الصعبة والمعقدة ..... ،كل هذا في ظل جزائر العزة و الكرامة .

6 - وكما يُقال (إذا عُرف السبب بطُل العجب ) فلب المشكلة لدينا سيدي الرئيس في المسؤولين المحليين المتعاقبين منذ عشرات السنين ،حيث أنهم لم يترددوا يوما في إخفاء الحقائق والمعضلات عن السلطات العليا في البلاد ، محاولين تغطية الشمس بالغربال،وهنا من واجبنا الإشادة بمجهودات رئيس الدائرة المعين مؤخرا ولكن كما يقول المثل (يد وحدة ماتصفق )

سيدي الرئيس خلال عهدتكم الأولى كان أملنا كبير في التنمية وتغيير حالنا وحال مدينتنا ولكن التغيير قد تأخر والأمل قد تبخر خلال عهدتكم الثانية ،راودنا الأمل من جديد ،واستشرافنا على واقع جديد كان أقوى ، وتطلعنا لمستقبل أفضل كان أعظم ،وضننا أن وقت الفرجة قد حان ، ولكن وبصراحة سيدي الرئيس حصة منطقتنا من التنمية كانت هزيلة ،وربما لان التقارير التي أرسلت إلى السلطات العليا لم تعكس واقعنا المعاش كما هو. 
أما مع بداية عهدتكم الثالثة ،وما إن سمعنا بالمبلغ المخصص للتنمية والمقدر بحوالي 150 مليار دولار حتى تنفسنا الصعداء ،وعاد إلينا الأمل من جديد ،طامعين في تنمية حقيقية هذه المرة بمنطقة القل ،

سيدي الرئيس  أملنا فيكم كبير ،وطموحنا إلى تغيير حالنا عظيم عظم المبلغ المخصص للتنمية ،خاصة وان منطقتنا لم تستفد خلال العهدتين الماضيتين بالشكل الكافي من مشاريع تنموية فعالة في امتصاص ولو جزء من البطالة وإصلاح البنية التحتية المتهرئة منذ سنوات.

أنصفنا سيدي الرئيس ...أنصفنا سيدي الرئيس ...
أنصفنا سيدي الرئيس ..

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ،وتحيا الجزائر حرة ومستقلة.

                                                               

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

macciloo 07/05/2009 23:58

trop maron le bedoin lol barak ALLAH  fik :)

habib 07/05/2009 12:43

barak allah fikoum ya  les intellos de collo ...nsitou haja  li nastennaw fiha (decouppage).....el willaya de skikda hia li rahi ghabnatna wa kamlou alina les responsables de collo bien sur ...alors pas mieux que collo seras willaya inchallah ......merci pour les efforts ......signer par un bedoin

l'autre image de Collo الوجه الآخر 07/05/2009 13:48


de rien cher comaptriote, c'est notre devoir. on vient de commencer, cat rien ne nous arrête.
merci à vous


eve 07/05/2009 12:08

yahya 07/05/2009 03:05

أتمني أن يصل النداء وجزيل الشكر لكاتب المقال او نداء الإستغاثة