Lectures et analyses des élections présidentielles dans la Wilaya de Skikda

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

قراءة و تحاليل للإنتخابات الرئاسية على مستوى ولاية سكيكدة
كتبها لكم صنديد، خبير الدراسات الإستراتيجية و شؤون السياسة و الإقتصاد بجامعة سيدي عاشور بالقل


هذه سلسلة من خلالها يتعرض الأستاذ صنديد في شكل حلقات بالتحليل و القراءة للإنتخابات الرئاسية الماضية. المقالات ستنشر مجزئة و لكن متتابعة، و ذلك لطولها فترقبوها من يوم إلى آخر.


الإنتخابات الرئاسية الماضية أسفرت عن فوزالمرشح المستقل بوتفليقة عبد العزيز ب 90.23 % و نسبة مشاركة قوية حسب أرقام المجلس الدستوري و المقدرة ب 74.56 %، و هذه الأرقام الرسمية لم نحصل عليها منذ مدة طويلة و لربما منذ الإستقلال فيما يتعلق بنسبة المشاركة القوية. لكن الشيء الجديد في هذه الإنتخابات هو عدد الأوراق البيضاء أو الملغاة و التي أحتلت المرتبة الثانية بعد بوتفليقة، و بما أن الأوراق البيضاء لا يعبر عنها في نظامنا الإنتخابي في الجزائر فإننا أردنا تسليط الضوء على هذه النسبة المعتبرة و الشريحة التي ثمثلها و خاصة على مستوى ولاية سكيكدة التي أحتلت المرتبة الثانية في عدد الأصوات البيضاء الملغاة و بالتالي غير معبر عنها بعد ولاية بجاية.
 

فاجأت ولاية سكيكدة كل المتتبعين و المختصين الذين كانو يرشحون هذه الولاية أن تكون من الأوائل في نسبة المشاركة و في عدد الأصوات الغير معبر عنها. إحتلت ولاية بجاية المرتبة الأولى و بعدها مباشرة ولاية سكيكدة، حيث قدر عدد المنتخبين ب 393674 من بينها 39243 أصوات بيضاء و هذا يمثل 11 % من العدد الكلي المنتخب، متقدمة بذلك على ولاية البليدة ب 9،79 % و العاصمة ب 9،89 % و حتى ولاية تيزي وزو التي إنطلقت منها بعض أصوات المقاطعة بالإضافة إلى ولاية بجاية.

إن الأصوات البيضاء أو الغير معبر عنها تعتبر أكثر عدد من مجموع الأصوات المعبر عنها لصالح المترشحين الخمسة الباقين.

إذن و كما علقت عليها جريدة الوطن، بعد بوتفليقة تأتي النسبة المعدومة أو نسبة الأصفار، أي الأصوات الغير معبر عنها. لكن دعونا نغوص في أعماق هذه الأرقام بغرض تحليلها تحليلا رياضيا، إجتماعيا، إقتصاديا و تاريخيا، و سنركز على ولاية سكيكدة لمعرفتنا لها، و بحكم إقامتنا بها.

السؤال الأول: لماذا نسبة المشاركة في عاصمة  الولاية كانت منخفضة جدا (61 %) بالمقارنة بمجموع الولاية و المقدر ب 73،73% ؟


للإجابة عن هذا التساؤل، يجب علينا العودة قليلا إلى الوراء، لأن هذه الولاية المجاهدة أعطت دائما المثال في الوطنية و التمسك بثقافة الإقتراع حتى في وقت الشادلي، كان المواطنون يقبلون إقبالا كبيرا على الصناديق رغم أن النتائج خلال تلك الحقبة لم تكن لها أهمية نظرا لهيمنة الحزب  في ذلك الوقت. علما أن نسبة الأمية كانت معتبرة و الوعي السياسي كان معدوم لأنه كان حرام و يقود مباشرة إلى السجن، لأن هذه السنوات التي تلت الحقبة الإستعمارية، رسخت في أدهان المواطنين حب الوطن و روح التضحية، إلا درجة إعتقادهم أن عدم الإنتخاب سيكلف عقوبة من طرف الدولة و مصالحها الإدارية في ضل النظام الإشتراكي في ذلك الوقت، في غياب القطاع الخاص. إلى حد اليوم، مزال هناك من يعتقد و خاصة الشيوخ، أن الإنتخاب ضروري و أكثر من واجب، بل ضروري أن تضع الختم "أنتخب" على بطاقة الناخب، لأن هذا هو المهم، و لكن الأهم هو الإنتخاب لصالح جبهة التحرير و بالتالي لصالح الرئيس و المترشح الوحيد بدون منافس.


إذن إقبال المواطنين في سنوات السبعينات و الثمانينات لم يكن فقط بدافع الخوف من نظام ذلك الوقت، ولكن كان أيضا بدافع الوطنية و روح التضحية الحديثة العهد و الراسخة في أفكارهم، أشياء تفتقد في وقتنا الحالي رغم الدور المنوط للمدرسة، و هنا يتجلى أن مدرسة الأمية، مدرسة الكفاح و الثورة لقنت الوطنية و روح التضحية أكثر بكثير من المدرسة الأكاديمية الحالية و الإنتخابات الماضية لخير دليل, أبطالها بعض رجال البوليتيك، الذين لا يفقهون في فن السياسة و شؤون الإقتصاد و التسيير و التنمية المحلية شيء، رجال همهم هو إرضاء العاصمة على حساب معاناة الشعب من أجل الإحتفاظ و البقاء في مناصبهم و كراسيهم المهترأة من كثرة الجلوس، بل أبعد من هذا، هناك من يطمع في الترقية إلى منصب أعلى و الشعب مسكين ضايع.
يتبع ........

 

Commenter cet article

حواء 18/04/2009 23:02

السلام عليكمممكن تدخل.....اوكي شكرالا اخت حوا مراكيش حاسة بمعاناتنا لانه ببساطة ما يحس بالجمرة الا لي عافص عليهاانا وبلا فخر عاطلة عن العمل ........وهدا حال اغلبية شباب القل للأسف ومش صحيح انه ادا عمت خفت لا بالعكس  المصيبة اكبرومدامك اختي فريال لم تنزلي سوق العمل بعد  عفوا سوق البطالة فاي كلام تقوليه مش اكثر من تنضير ..والواقع شي مختلف جدريانقولك شي مهم  اعلمي اخية انه شهادتك هي اخر شي ممكن يوصلك لوظيفة محترمة ...وستبدي لك الايام ما كنت جاهلاواقولها ثانية اختلاف الراي لا يفسد من الود قضية....حتى لو كان الاخر inconnu????

farial 18/04/2009 19:56

السلام عليكم  فليكن في علمك يااخي ان الغناء العاطفي  لايوجد له معنى في قاموسي الخاص والشاب حسني مند ولدت الى يومنا لم اسمع له ولو اغنية واحدة اما فيما يخص سني ومستواي فلااضن يوجد مستوى معين او سن محدد لكتابة التعاليق هنا اما عن كل كلمة كتبتها تعبر عن رايي الخاص ولست متاكدة من صحة ماكتبت اما فيما يخص البطالة والفقر ....... انا لم اجربها ولكني احس بكل من يعاني منها ان لم تتفق معي فاحترم رايك ، لكن مالاحظته على تعليقك هو تحليل لشخصيتي وليس تعليق للموضوع ان لم تتفق معي فممكن تعطيني بديل ؟ يعني رايك المخالف لرايي ليكن في علمك لست بنت مير ولا علاقة لي بكل من يسير مدينة القل انا مواطنة مثلي مثلك انا كل العلم اني لست مثقفة ولا املك مستوى ثقافي عالي لاناقشكم لكني ارغب في الاستفادة منكم ربما احسن مستواي الثقافي وان لم اكتسب معلوماتي من اساتدتي فمن يكسبني اياها تقبل مروري واحترامي لي عودة بادن الله اتمنى ان لايكون في ردي شيئ يزعجك وان كان فلا اقصد شيئ سيئ سلام

farial 18/04/2009 18:40

سلام اخي احترم رايك لكم مامقصودك ببنت المير ؟ يعني انا لااتكلم بموضوعية ، ندافع على ناس قراب ليا ؟ رااااك غالط بزاااااف سلام لي عودة

inconnu 18/04/2009 14:08

الأخت فريال، منذ أسبوع أتابع تعاليقك و نقاشك مع الإخوة و الأخوات في هذا الموقع الرائع، و هذا شيء جيد و مشجع، لأن للقل حاليا لها موقع و لها شباب يدافعون عنها بالقلم و الرأي و نعم الرأي. دعيني أرد عليك كلمة بكلمة و موضوع بموضوع، لأن إحترامي لآرائك و أفكارك هو ما جعلني أتدخل.سيدتي أو آنستي، من خلال تدخلاتك نستنتج أنك لم تبلغي بعد مرحلة مواجهة الحياة و أتعابها، لأنه واضح أنك تعيشين في كنف عائلتك و لا تعرفين من الواقع إلا ما تراه في اليتيمة أو ما لقنه لكم أساتذة المدرسة.يبدو ن كلمك أنك لا تعرفين عن البطالة القاتلة و الوحدة الموحشة و المصير لمجهول في بلد عزتها أكلت كالخبز و كرامتها أنتهكت من طرف اللصوص.يبدو أنك تعيشين في  عالم غير عالم الواقع لأن هذا الواقع لبعيد كل البعد على أمثلتك كالمهرج و المغني حسني و عزيز و لطفي و غيرهم. يا أختاه كنت أن تضربي مثل الجيلالي اليابس، طاهر جاووت، عمر أورتلاني، و محمد بوضياف و قاصدي مرباح، لكن للأسف، تعيشين على طرب الدربوكة و أغاني حسني العاطفية التي ليس منها من الجزائر و عزة و كرامة الجزائر شيء، فاستفيقي يا أختاه و أخرجي و شاهدي ما يحصل حواليك فإن العمر قصير و المصير مجهول.إن كنت إبنة مير القل فلا حرج و نحترم كل إنسان، و لكن كما يقال في هذا الموقع الرائع، يجب أن نسمي القط قط، و الحجر حجر، و البرطيط برطيط و القهر قهرا.و لي عودة و سأتابع عن كثب هذا النقاش الثريإحتراماتي و أعلمي أن فولتير يقول "قد أختلف معك في الرأي و لكن سأقاتل من أجل حريتك

farial 17/04/2009 17:18

السلام عليكم يعيشك اختي ان المسؤولين هم السبب وهم الملامين وليست الجزائر فيما يخص الانتخابات فسمعت وبشهادة من رؤساء مكاتب ومراكز انهم  وضعوا اوراق بدل الاوراق الملغية وانتخبوا لمجموعة من المواطنين الدين لم ينتخبوا لمادا لم يكتف السيد الرئيس باربعي بالمئة او خمسين والله اصبحنا اضحوكة للعالم ياجماعة نحن نعيش في عالم ولا نعيش في المريخ عيب عيب عيب حين اسمع مايقوله الدول الاخرى عنا من شدة الخجل اغلق التلفاز حسبنا الله ونعم الوكيل تقبلوا مروري معدرة لضيق وقتي لكن لي عودة سلام

l'autre image de Collo الوجه الآخر 17/04/2009 17:25


40% vramieu ue 90% truqué, c'est cela la démocratie


elhaouas 17/04/2009 17:02

ان كل الارقام غير صحيحة وحسب بعض رؤساء المكاتب ان نسبة الااصوات الملغات اي البيضاء قد فاقت 70 بالمائة  والنتائج المعلنة جاءت من محاضر دون النضر الى الصناديق وتم اجبار رءساء المكاتب بالامضاء عليها تحت التهديد ومااكثروساال التهديد ... اما الاوراق البيضاء قد تم رميها فى البحر ؟؟؟؟؟؟ لابد لليل ان ينجلى وهو ليس ببعيد ...ليس ببعيد ....ليس ببعيد ...

حواء 17/04/2009 16:55

السلاميعطيك الصحة يا اختي فريال ....وهل بعد هدا مزالك مصرة على بلد العزة والكرامةهداك كان زمان لما كنا نصدرو مباديء الثورة اما الان فأي عزة واي كرامة لشعب صار يصدر شبابه معلب مرة لاسماك البحر واخرى للسجون الايطالية وثالته للميزيرية  اتدرين من اكسبنا العزة والكرامة شي بديهي مجاهدينا وشهدائنا طبعا ومن خطط للثورة.المعروف ان الثورة يخطط لها الاذكياء ويقوم بها الاقوياء ويستفاد منها الجبناءوبما انه ناس مثلنا عاديين  اعطوها لقب العزة والكرامة فكيف بالناس لي استفادو من الثورة وهم فوق العادة او صارو فوق العادة ميجردوهاش من هدا اللقب

farial 17/04/2009 14:43

hالسلام عليكم للاسف الشديد النتائج لايقبلها العقل ولا المنطق لايغير الله مابقوم حتى يغير مابانفسهم تحياتي

حواء 16/04/2009 23:05

السلام عليكمويا ترى نسبة الاشخاص الدين عدو سن الحق في الانتخاب لي هو المفروض 18 سنة وميملكوش بطاقة ناخب لسبب او لأخر او ممكن بدون سبب كم؟؟عددهم كبير جدا فيهم الدي وجد صعوبات ...مثلا ان قالولو يلزمك ورقة ادارية تتبت انك مش حاصل على بطاقة ناخب من قبل ومنهم من شرا دماغه زي ما يقولو وعلى فكرة عددهم كبير جداوعليه نسبة المشاركة نضن معقولة جداهدا بعيدا عن اي حسابات احرى....وانتم ادرى