La vraie image de Collo: le quartier de Aïn-zida

Publié le par l'autre image de Collo

كتبها و أعدها لكم:
  الناقيب


الصورة الحقيقية لمدينة القل: حي عين زيدة

 وعدناكم في المقالات الماضية, سوف نقوم بنشر أوجاعكم و عذابكم في كل أحياء القل, حي بحي, شبرا شبرا, أحب من أحب و كره من كره. سنقوم بكشف ما سُتِرَ من القهر و الميزيرية المسلطة  على سكان القل مند عقود. هذه المرة, فرقنا المتجولة و المنتشرة بانتظام في ما يسمى أحياء و شوارع مدينة القل, قامت بتصوير واقع يندى له الجبين لجزء من حي عين زيدة الشعبي.
هذا الحي المعروف بكثافته السكانية المعتبرة, و بمجرد دخول فرقنا إليه, خيل إليهم بأنهم في حي إستعماري لسنوات الربعينات و الخمسينات.إن الداخل لهذا الحي ليندهش فاقدا عقله من شدة التهميش المسلط على مواطنين أبرياء عزل لا حول لهم و لا قوة, مواطنون شرفاء يكسبون رزقهم كأغلب الجزائريين بعرق جبينهم.
هذا الحي الشعبي الكبير يعتبر من أكبر الأحياء من حيث تعداد السكان و من حيث المساحة.
صدقوني إن دخلتم هذا الحي, تخرجون بدون عقل, لعدة أسباب أهمها:
أن هذا الحي لا توجد به طرقات, نعم يا عجائب, حي بدون طرقات في عز الجزائر المستقلة, في القرن 21, لا زال هناك أحياء في مدينة القل بدون طريق (كما وصلتنا أصداء عن وجود أحياء بدون كهرباء في القل, و سنعدكم بتسليط الضوء عليها), لأن الحي عبارة عن مساكن واقفة في الأوحال و البرك و الشعاب, أما الطرق و المسالك الموجودة لا زالت آثارها تشهد بفترة حكم الشادلي بن جديد. لكن الشيء المحير و المدهب للعقل هو وجود مسالك للراجلين بين المساكن و الشعاب أو ما يسمى" زروق". ضننا أن زروق يستعمل كطريق في المناطق الريفية لا في مدينة كالقل بتاريخها وعزها المفقود منذ مدة.
إذا دخلتم بسيارتكم هنا فقد ظلمتم أنفسكم, لأنكم لن تخرجو إلا بعد مرور فصل الشتاء, لكن لا تخشوا شيء ففي عين زيدة الكرم و الشهامة و الرجلة, فلن تصابو بأذى و سوف تقضون فصل  الشتاء في الدفء و الكرم و الجود . فإن أردتم الخروج , فاخرجوا راجلين فذلك خير لكم, فإن دخلتموها صيفا و أمطرت فجأة فسارعوا بالخروج و البسو البوط فهو وسيلتكم.
أما معانات سكان هذا الحي الشعبي العريق, فلا توصف بالأسطر, لأن الوضع فات الخطورة. أما أطفال هذا الحي فقد غيرو من سلوكهم منذ مدة, فعوض أن يجرو وراء الكرة في البرك و الأوحال العميقة و المتلاصقة لأن التربة (آرسا), هؤلاء الأطفال الأبرياء, حكمت عليهم غطرسة و جبروت البرك و الأوحال بالبقاء في بيوتهم مسجونين, وكأنهم ليسو جزائريون, في غياب و لو ساحة أو ملعب صغير للجري أو اللعب. أثنا أيام الدراسة, شاهدت فرقنا المنتشرة هنا و هناك أطفال من عين زيدة و من  القل بصفة عامة يلبسون أكياس من البلاستيك حتى يستطيعون المرور بمثلثاث الموت التي تفرض قانونها على أطفالنا الأبرياء, الذين لا ذنب لهم إلا أنهم قرروا طلب العلم و رفض دكتاتورية الجهل الذي يؤذي حتما إلى الفقر المدقع.

و لسوء حظ من خول لهم القانون و أطر اليمقراطية برعايتنا و السهر على خدمتنا, أن وجود فرقنا بعين المكان (شارع شنيقر العيدي و أي شارع أيها الإخوة) صادف غرق سيارة مواطن في الأوحال و البرك اللامتناهية. الصور التي ستشاهدونها توضح لكم حقيقة ما نقول, و نتحدى أى كان إن كان له صور أجمل و أرحم في هذا الشهر ديسمبر 2008 الذي سميناه عام الوحل.
إذا قلنا في المقالات السالفة أن التجول في ما يسمى أحياء و شوارع مدينة القل لا يتم إلا بالشاحنة أو الجرار أو بسيارة رباعية الدفع, فإن في حي عين زيدة المنسي و المهمل من طرف سلطاتنا لا يصلح لهذا و لا ذاك, فعليكم بالبقاء في بيوتكم وإن حصل و أن خرجتم لا تقفلوا هاتفكم فله منفعة عظيمة عليكم إذ إشتدت الواقعة. فإن أحسستم بأن رجلكم إزداذ ثقلها فاعلموا أنكم حلى حافة بلايعة, فاطلبوا المساعدة فورا, ولا تطلبوها من رجال الحماية المدنية لأن  خطهم ليس في الخدمة منذ عهد الشادلي.
ننصحكم أن تطلبوها (يد المساعدة) من أهل المنطقة المحترمين لأنهم قادرون بعون الله بشجاعتهم و تحديهم على إخراجكم من البلايعة.
كل فرقتنا تحيي سكان عين زيدة الكرماء و المحترمين على الإستقبال الحار الذي خصصوه لنا و نعدهم بالزيارة في فرص أخرى لمعالجة مواضيع أخرى أكثر خطورة من الوحل

أيعقل أن توجد و تعاش هذه المشاهد الذالة على الخراب و الدمار لحي شعبي, ذنبه أنه وجد و بُنِي باجهد و عرق الجبين؟؟. صور ذالة على أنه لا سلطات لنا و لامن يفكر في أمرنا
أهذا شارع أم مجرى (شعبة) إن المكان يحمل إسم الشهيد شنيقر العيدي!!! كفانا إهانة لشهدائنا الأبرار و سمو كل مكان بما يليق فإن إختلطت عليكم فارحلو لا حاجة لنا بكم


لا حظوا أساليب التهميش و التفنن في كره سكان القل, في غياب المكلفين ديمقراطيا بالسهر علينا و خدمتنا, قام سكان هذا الحي بوضع خشبة كجسر لمرور المارة و خاصة الأطفال الأبرياء والنساء الكريمات. أيعقل أن هذا؟؟ و ماذا فعلوا حتى يُكْرَهُو و يُنكَّلُ بهم هكذا. إن لم تستحي فافعل ما شئت
نعد سكان عين زيدة الكرام بمقالات و صور وفيديو لكل أذغال الحي شبرا شبرا 
 
ترقبوا في المقالات القادمة واقع مر و مرير لأحياء أخرى من مدينة القل

Publié dans Actualité الحدث

Commenter cet article

patriot 01/01/2009 14:50

il faut continuer dans ce sens parceque votre site est plus en plus celèbre et exprime qu il ya des hommes honnets qui n acceptent pas le mépris . merci monsieur de votre initiative exeptionnelle. soyez toujours avec les mesirables de collo .soyez sure que les hommes et les femmes et meme les enfants de collo sont fiers de vous. patriot

l'autre image de Collo 01/01/2009 14:56


merci mon ami, on va parler détailler collo mètre carré par mètre carré et on va tous dévoiler dans le respect.
on va tous transmettre à nos autorités la haut, qui ignent visiblement notre réalité.