Dimanche 26 avril 7 26 /04 /Avr 14:44

القل، الزيتونة و أولاد أعطية بسكيكدة،الطريق الولائي رقم 132 , طريق الخزي و العار

كتبها لكم بوسبع أرواح من أعالي أولاد أعطية

سبق و أن نشرنا تحقيق معمق يتعلق بالطريق الولائي رقم 132الرابط بين القل و أولاد أعطية حتى وادي الزهور و حدود ولاية سكيكدة غربا.
 http://collo.algerie.over-blog.com/article-29002178.html
خلال هذا التحقيق الذي نشرنا و فضحنا من خلاله عمليات الإختلاس و التلاعب بأموال الخزينة العومية و التي هي من عرق جبين الشعب. كنا قد نشرنا صورا رهيبة لأحدث أساليب و طرق الغش و الخداع الممارسة من طرف مقاولين متخصصين في الكذب و الإحتيال و الهف و الخداع، عوض إختصاصهم في البناء و التعبيد و الترميم، من جهة و، سلطات و مصالح الأشغال العمومية على مستوى الولاية، من جهة أخرى. من الواضح أن هؤلاء إحترفوا التكالب على أموال الشعب و مشاريع ولائية مخصصة لإتمام فرحة الإستقلال الذي لم يعم و لم يشمل بعد بعض مناطق ولاية سكيكدة و بالأخص المنطقة الغربية كالقل و مدنها الثانوية و قراها و مداشرها التي بعضها لا يزال يعيش في ضروف القرون الوسطى
.

إن مشروع إنجاز هذا الطريق كما سبق أن دكرنا في تحقيقنا أعطى إشارة إنطلاقه (هفه و لفه) السيد الوزير عمار غول معلنا بذلك وصول الحضارة إلى سلاسل جبال القل التي صمد سكانها ضد المستعمر بضراوة، و لكن أبناء بنو جلدتهم من المحتالين و الخداعين و مصاصي أموال الشعب بالباطل، إتضحوا أنهم أقوى بل أقوى من القانون لأنهم ضربوا بالطريق و مشروع عمار غول عرض الحائط.


هذا الطريق كان بمثابة إستقلال من العزلة التي ضلت تطارد سكان أولاد أعطية و الزيتونة و ما جاورهم من قرى و مداشر البعض منها غير موجود أصلا على الخريطة  الرسمية للولاية، هذا الطريق نحر له سكان أولاد أعطية الكباش و زغردت النساء و أبتهج له الصغار من كل حدب و صوب، كيف لا و هو الطريق الأول الذي سيمحي طريق عبده الإستعمار من أجل قهرهم و عزلهم و تجويعهم لكنهم صمدوا كالأبطال.

 طريق لم تمسسه سكة منذ الإستقلال أي منذ حوالي نصف قرن، هذا يعني أن جيل برمته قد رحل من هذا العالم و لم يشهد يوم لطريق تنمية وطنية يطل عليهم من جبل الطرس و ينحدر من لعوينات و أخناق مايون نحو سهول وادي الزهور، أما عين لمسيد و سيوان فهم في الإنتظار لعله يبتسم لهم القدر يوما. مناطق عات فيها الإرهاب الأعمى فسادا و تقتيلا و لكنهم صمدوا و ألتفوا و إتحدوا و تمسكوا بأرضهم و بيوتهم المبنية بأناملهم و رفضوا إستنشاق هواء غير هواء سلاسل جبال القل، و بقوا منتظرين أيام الفرج الذي أتى بطريق البايلك بعد نصف قرن
!!!!!!


هناك من ضحى من أجل هذا الوطن و عزته و لكنه لم يحصل له الشرف أن يعيش عزيزا في منطقة مسقط رأسه، بل هناك من فارقنا و لم يرى مصباح في حياته، بل هناك من رحل و لم يرى سيارة بل لم يركبها في حياته لأن الطريق و كأنه لا حق له فيه. نتحدى من يقول العكس لأن مناطق أعالي القل تزخر بالبطولة و الشهامة و الوطنية الغير موجودة حتما في أذهان و قلوب الخداعين و الغشاشين، الذين لا حلم لهم إلا إنتظار المشاريع لسرقة أموالها بشتى الطرق؛ في طريق مخدوع، في فاتورة مظخمة، في مواد الإنجاز مخدوعة بالتفاهم و التشاور مع أصدقائهم المنتشرين في كل مكان ، في الإدارة و في السوق
.

إختلف هؤلا الخداعين في كل شيء، لأنهم أصناف عديدة و بالتالي يحترفون أشكال كثيرة حسب وظيفتهم الرسمية التي هي كغطاء تعطي لهم النفود، إختلفو في كل شيء، إلا شيء واحد و وحيد إتفقوا و تحابوا من أجل نهب أموال الشعب و خداع مشاريع و طنية موجهة لرفع الغبن على المواطنين.
?أوهل تدرون من أنتم تختلسون و أموال من تنهبون و مشاريع من تخدعون  


بعد نشرنا للتحقيق المصور في الأشهر الماضية، ها نحن عدنا بعدستنا إلى عين المكان للوقوف على مدى فعالية و دوام عمليات الغدر و لبريكولاج المسلطة عى مشاريع تنموية. قام مراسلنا من أولاد أعطية بوسبع أرواح بتصوير بعض أجزاء من الطريق المسروق و المخدوع و المهدد بالإنقطاع و أشغاله في بعض أشطرها لم تنتهي بعد، نقول هذا و نؤكده و يؤكده بوسبع أرواح و كل سكان أولاد أعطية الأبطال
.

يا إلهي، في أي عالم نحن و في أي ولاية نعيش، ولاية تنهش مدنها المزيرية، قراها العزلة و الفقر و التخلف و الأوبئة لأن بعض سكان أدغال مناطق بني زيد مازاو يشربون من النشايعة و البراج قدامهم.
وسنعود إلى هذا عن قريب في تحقيق مطول .

في أي ولاية نحن، طريق يكاد أن يقطع وهو لم ينتهي بعد، أهو مقطوع بسبب أشغال بعض المقاطع الغير منتهية أو مقطوع و مهدد بالإنقطاع في مقاطع مقرر إنجازها و لكنها لم تنطلق بعد أم هو مهدد بالإنقطاع في مقاطع يجري تعبيدها أم أنتهي منها، أم هو مقطوع لأنه إنتهي منه و لم يبدأ فيه و هناك ما هو في طور الإنجاز و هناك ماهو في الدراسة و هناك ما يُفَكَّر في إنجازه و البعض............... أفففففف المهم الطريق راهي رابت و الغابة كاملة هجمت بكاملها محتلة عرض الطريق، حفر ضهرت و تشققات كشفت السارقين. هذا الطريق تخبلت لنا فيه ما فهمنا والو لأن الجرافة تخدم لتحت و الطريق لي فوق مهدد بالقطع لا ندري هل سيعودون لترميمه أم لا، لكن الواضح أن كل صباح يبتعدون في تقدمهم نحو الزيتونة و الشرايع
.
و ليعلم كل من في بطنه التبن بأننا نعود و نتابع كل تحقيقاتنا، بل أبعد من هذا، سنوسع رقعة زحفنا و نعود إلى فظح كل من سولت له نفسه بالتحايل على مشاريع موجهة لتنمية منطقتنا.
الصور الآتية تبرهن أن الطريق الجديد في طريق الزوال رغم الشكاير لي صوارد التي خصصت له.



La nouvelle route de la honte entre Zitouna et Ouled Attia
(photo prise le 24/04/2009)

 

C'est honteux, une route qui n'est pas encore achevée, est déjà menacée de coupure.

La route coloniale a duré presque un siècle, alors que celle des nôtres n'a résisté que quelques mois !!!!!!

Vous n'avez pas honte de ce que vous faites, chacun selon ses compétences, pardon, ses responsabilités et quelles responsabilités ??!!!
Si nous sommes désagréables, à cause de la colère, avec vous, ce n'est pas parce que nous vous aimons pas, mais car vous êtes nuls, totalement nuls, absolument nuls et largement nuls. Vous êtes absents et vous ne servez à rien, car les preuves sont là devant vous et devant l'opinion publique nationale.

Évidement que les chèques sont déjà empochés, mais la route et son état sont là pour prouver que cet argent n’est en aucun cas mérité.

 


La nouvelle route de la honte à Ouled Attia
(photo prise le 24/04/2009)

Dans cette nouvelle route et à la sortie de la ville de Bounahgra, des trouent apparaissent au fur et à mesure qu'on descend vers Collo en passant par Zitouna.
Des affaissements et des parties qui s'effondrent, la boue commence à remplacer le bitume.
Régalez-vous, celle-ci a été truquée par les fonds publics, l'argent des braves algériens qui se lèvent tôt.
L'argent des algériens qui travaillent et aiment leurs pays

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Actualité الحدث
Ecrire un commentaire - Voir les 3 commentaires
Vendredi 24 avril 5 24 /04 /Avr 23:04

وفاق القل 2 ، مولودية بلدية قسنطينة 0، الوفاق يبرهن في الميدان والمدرجات

كتبها و صورها لكم مناصر

أعراس القل تتواصل بعد الفوز الثاني أمام فريق قوي و محترم كمولودية بلدية قسنطينة الذي أدى مباراة في المستوى لكن الدلافين كانوا أقوى في الميدان و في المدرجات

هدف العامري في الدقيقة الخامسة فتح الشهية للدلافين
Le but de Laamri à la 5 ème minute a ouvert l'appetit aux Dauphins


ندير مناصر وهب حياته للوفاق ولا زال يصنع الحدث في كل مباراة، فتحية تقدير لهذا المناصر المتميز و المحب لفريقه في السراء و الضراء
Nadir, un supporteur pas comme les autres, il a toujours soutenu son équipe de coeur, l'Entente de Collo. Bravo et chapeau Nadir



L'entrée des joueurs sur le pelouse était bien applaudie par les supporteurs colliotes
دخول اللاعبين فوق أرضية الميدان، روح رياضية و إحترام الخصم


هدف بوربيع في الدقيقة الأخيرة
Le but d Bourbiaâ à la dernière minute du matche




و كما عودنا الدلافين و الندير رمز هذا الفريق، و الذي إنتهز الدقائق التي سبقت بداية المقابلة للدخول فوق أرضية الميدان راقصا و مشجعا كعادته على وقع تصفيقات الجمهور و تشجيعاته.

دخول الفريقين كان مصحوب بتصفيقات مطولة معلنين بهذا أن هذه المقابلة هي مقابلة الروح الرياضية العالية و مقابلة إحترام الفريق الضيف كما هو معروف في القل منذ الأزل.

أخد الصور التذكارية كان مصحوب كذلك وجود بعض المشجعين الذين أو الضيوف الذين يحنون إلى هذه المدينة رغم إستقرارهم على الضفة المقابلة.

 

جرت المقابلة في جو ربيعي مشمس تحت أهازيج و هتافات الأنصار، حيث جمعت بين الدلافين و مولودية بلدية قسنطينة التي حضرت بكامل عناصرها الأساسية. منذ إنطلاق المباراة، فرض الدلافين سيطرتهم على مجرياتها مركزين لعبهم في وسط الميدان و الصعود في هجومات مرتدة و مبنية بتمريرات قصيرة، معتمدين بذلك على الفنيات الفردية و خاصة على الجناح الأيمن حيث سيف الدين بوالقرقور الذي أربك أكثر من مرة بفتحاته دفاع الخصم.

تركز العب في وسط الميدان كما أبدى أبناء الجسور المعلقة لعب جيد و منظم. لكن الدقيقة الخامسة كانت بداية نقطة الإنعطاف في المقابلة حيث أمضى عادل العامري الهدف الأول بعد تمريرة من درداشي رياض.

تركز اللعب في الوسط، حيث أبدى الدلافين فنيات فردية و جماعية رائعة صفق لها الجمهور طويلا. و الذي صفق بدوره على فنيات أبناء الجسور المعلقة و كلما قدم أحد الفريقين لعب ممتاز كانت التصفيقات مطولة و حتى حكم المقابلة نال حصة الأسد من الإحترام و التصفيق.
هذه هي العادة في القل، لأن كل من حل بالمدينة له حق الإحترام و التقدير حتى لو كان خصما فوق أرضية الميدان
.


من بين الهتافات التي رددها الأنصار، ندكر على سبيل المثال : "روح رياضية ماناش سكيكدية" و كذلك ويبسWBS راح راح"  يعطيكم الصحة، بقاو على خير

التغيير الذي قام به الطاقم الفني أثمر بهدف بوربيع في الدقيقة  95 و بهذا يختتم العرس بتصفيقات و أهازيج مشجعة للوفاق و محترمة لجيراننا أبناء الجسور المعلقة الذين أدوا مقابلة في القمة بإعتراف الجمهور.

 قبل نهاية المقابلة ب 25 دقيقة وصلت أخبار مقابلة وداد سكيكدة صاحب المرتبة الأولى و الذي أنهى المقابلة بتعادل مكتفيا بنقطة واحدة، و بهذا يقترب الدلافين من المرتبة الأولى التي لا تفصلهم عليها إلا نقطة واحدة.


كمناصر و كمحب للوفاق، رأيت مند ثلاث جولات فريق وفاق القل الذي كلنا يعرفه، رأيت لعب بأسلوب قلي بحث و إنسجام على الطريقة القلية و من منا لا يتدكر ذلك، فلربما هذا المستوى هو من يسمح للدلافين و لهذه المدية أن يعودو إلى سابق عهدهم


أما المناصرون، إن كانت أعلى علامة هي 10 فإن أنصار القل و مشجعيه يستحقون أكثر من ذلك بل يستحقون 20 لأن الروح الرياضية تعتبر ثقافة راسخة في عادات و تقاليد القل، تعتبر مصدر إعتزاز و عزة لجمهور يحترم  الخصم في بعض المرات أكثر من فريقه و هذا من باب المجاملة، جمهور ذو تربية و أخلاق رياضية صرفة كيف لا و مدرسة وفاق القل الوية لم تنطفأ بعد بل هي في طريق إعادة الإعتبار بفضل جمهور عشق الكرة حتى النخاع و طاقم فني يير بخطى ثابثة لكن مستقيمة و مركزة، و لاعبين يسيرون على نهج عمالقة الكرة القلية، فإلى الأمام يا دلافين و الطلعة هذا العام بالكرة و فوق الملعب و ليس بأشياء أخرى ليس من الرياضة بشيء.
فإلى الأمام يا دلافين، إن شاء الله الطلعة

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Fun club de l'Entente de Collo - Publié dans : Sport رياضة
Ecrire un commentaire - Voir les 4 commentaires
Jeudi 23 avril 4 23 /04 /Avr 01:12

الــقـل بلدية أم أمبرطورية عائلة
كتبها لكم قلي غيور على تنمية مدينته 

 


بدون نظرات



Le grand docteur Said Saadi lors de son passage à Collo. Il est évident qu'il ne sera jamais président de l'Algérie, mais il sourit tout de même, car l'acceuil des colliotes a été chaleureux. A notre avis, il sera beacoup plus utile à la société en tant que medecin qu'homme politique, sutout que la typhoïde sera bientôt là "rabi yestar" !!!!!!!!!!!!!
Face à la frustration, nous le voyons, depuis quelques jours, pleurniche sur les plateaux des télévisions européennes!!!!!


 

 

 عقارب الساعة بالمدينة ثابتة و المجتمع المدني في حالة جمود

جمود كان البعض يبحث عن تحريكه من خلال هيئة سياسية

بعيدة عن الفكر الأحادي الذي جسدته مقولة حساء بالسمك       

حساء ضاعت كل القيم في صحونه و تحولت التوابل إلى أفكار مشاريع

وهمية  ــ إنجاز أرصفة مكرر

ــ إنجاز شبكة للتطهير في بني سعيد بدون مصب نهائي

إنجاز شبكة للإنارة العمومية بكوابل جاهزة من قبل.

و الأمثلة كثيرة و الملاحظات تصبح مجرد فعل كلام و بس

 

و حتى تتحرك القل في نظر أبناء القل الدين أخطؤوا بما فيهم أنا عبدكم الضعيف

قرروا أن يغيروا الوجهة باتجاه هيئة سياسية جديدة فوقع الاختيار

على هيئة سعدي .

لاعتبارات عديدة من بينها رفع الغبن على المواطن و إشراكه في تسيير أمور بلديته

فصفق الجميع و أنخرط الكل في مشروع التغيير من أبناء القل

 و حتى الذي يسكن قسنطينة و عنابة و الجزائر العاصمة

نزل إلى القل لمساندة مشروع المهدي المنتظر عفوا المرشد  المنتظر.

و تبدأ الرحلة ....

بحكايات جديدة ذات يوم من نوفمبر 2007 مع مجلس جديد بنظرات جديدة

لا ترى الواقع كما يراه أبناء الأحياء الشعبية المتعودين على استهلاك الغرقة 

تم الغبار فحدثت القطيعة بعد سنة في نوفمبر 2008 مع المجتمع المدني

 و كان الحمار رمز للتعبير

 عن هموم المدينة الذي قال عنها في حملته سأحولها إلى نوارة.

وغريب حقا أمر هده البلدية المسيرة من طرف عائلة

محلات تجارية وزعت عن طريق علاقات عائلية .

توظيف المنظفات مكان أعوان الصيانة

و مناصب تشغيل الشباب توزع عن أعضاء العائلة في شكل كوطات

و لا ملف و لا هم يحزنون و لجنة البلدية المكلفة بالملف في عطلة دائمة

و مشاريع تسند إلى مقاولين عن طريق الهاتف.فهل في الأمر إن ؟

خلاصة القول نستنتج أن تغيير اللون السياسي في القل لم يعطي نتيجة إيجابية

و الأخطاء تتكرر في الأمبرطورية بصورة أكثر وضوح أمام الرأي العام

الذي مازال صامتا نادما عن اختياره لرجل لا يعرفه في القل إلا أفراد عائلته

و إلى غاية انتهاء العهدة النيابية

 هل يصمد السكان أمام تصرفات مير ؟ لا يؤمن إلا بأفكاره

 و لا يتناقش ربما إلا مع خياله .

 

ملاحظة : عندما يخلق المير جو من النقاش مع محيطه يبدأ العد التنازلي نحو الخير  

 

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Opinion رأي
Ecrire un commentaire - Voir les 3 commentaires
Mercredi 22 avril 3 22 /04 /Avr 15:25

وفاق القل في لقطات و صور
أعدها لكم مناصر








ترقبوا المزيد، إن كانت لديكم صور أو فيديو، أرسلوها لنا، سننشرها على موقعكم
Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Fun club de l'Entente de Collo - Publié dans : Sport رياضة
Ecrire un commentaire - Voir les 3 commentaires
Lundi 20 avril 1 20 /04 /Avr 14:33

!!فظائح الوكالة العقارية بولاية سكيكدة لم تكشف كل أسرارها
لخصها لكم محقق و مدقق


لازالت الفضائح تطارد الوكالة العقاري بسكيكدة، فبعد فظحنا لممارساتها اللإنسانية و اللاأخلاقية بمفرزة
الطبانة بالقل في الأسابيع الماضية
http://collo.algerie.over-blog.com/article-28019993.html
 نشرت الشروق اليومي تحقيق معمق في هذا الموضوع و لكن بمنطقة عزابة و الذي إتضح من خلاله أن هذه الوكالة و مسؤوليها تخصصو و أمتهنوا نهب أموال الشعب الأعزل بالباطل. حسب نفس اليومية، فإن حجج و طرق الإحتيال الممارسة في عزابة هي نفسها في الطبانة بالقل. مستفيدي عزابة رفعو حوالي 66 قضية للعدالة بسكيكدة، لكن مستفيدي القل لم يتجرؤوا بعد على القيام بنفس الشيء في ضل سكوت السلطات المحلية و هروبها من المسؤولية. لأن العدالة هي المنفد و الحل الأمثل لضرب رؤوس المحتالين و رد الحقوق المسلوبة إلى أهلها





Selon le quotidien arabophone Echourouk El-youmi paru hier le 19 avril, l’Agence Foncière de Skikda est impliquée dans plusieurs opérations vente des lots de terrains fictifs comme il le montre le titre de l’article, qui se base essentiellement sur ce qui s’est passé au niveau de l’agence foncière de Azzaba et ses responsables qui ont détourné, selon le même article, des biens fonciers et écartés les véritables bénéficiaires.

 

L’affaire remonte à 2004, lorsque les 80 bénéficiaires des lots de terrains situés sur la route de Annaba, à Azzaba, ont saisi la justice pour réclamer leurs lots de terrain qui ont légalement acheté aux enchères en 1996. Chacun d’entre eux a payé, au centime près, 15 millions de centimes à cette fameuse agence qui s’est, visiblement, spécialisée dans le pillage et le détournement de la richesse nationale et l’argent des braves citoyens algériens, à l’image de qui s’est passé à Collo au niveau du lotissement de Tabana, que notre équipe a dévoilé il y a quelques semaines.

 

Jusqu’aujourd’hui, ces victimes azzabis n’ont pas eu leurs lots de terrains constructibles comme c’était prévu depuis 1996.

Ce retard est justifié par l’agence et ses responsables par l’augmentation du prix du mètre carré. Une méthode qui ressemble bizarrement avec celle qui a été pratiquée avec les bénéficiaires de Tabana à Collo, ce qui nous permet de poser la question suivante : Pourquoi cette agence foncière s’est acharnée sur les pauvres citoyens de la Wilaya de Skikda ? Et personne n’a rien fait pour arrêter ces pratiques illégales et abusives par une poignée de voleurs et de malhonnêtes ?

 

Si dans le cas de Tabana à Collo, les habitants sont arrivés à faire sortir leur maison dans la boue, sans aucune condition de vie digne, ceux de Azzaba, à nos jours, n’ont même pas pu avoir l’acte de propriété qui leur permet de construire les habitations et vivre dignement.

Selon le même quotidien, cette agence est poursuivie par les bénéficiaires dans 66 affaires dont certaines ont déjà été jugées en l’obligeant à attribuer les actes de propriété aux véritables bénéficiaires qui attendent depuis presque 15 ans.

 

Si les habitants de Azzaba et ses enivrons ont osé saisir la justice, qui reste la seule et l’unique solution efficace contre les voleurs et le détournement de l’argent des citoyens, ceux de Collo reste, pour l’instant, statiques et aucun d’entre eux n’a saisi la justice !!

Selon nos enquêtes, ce recule est essentiellement causé par l’absence du comité de quartier au niveau de Tabana, ce qui rend la tâche de coordination un peu difficile à aboutir.

 

Dans l’attente de voir les voleurs et les pilleurs traduits devant la justice de Collo, nous restons éveillés, car Collo et ses environs méritent mieux, beaucoup mieux.

Nous allons revenir à cette affaire qui n’a pas encore livré tous ses secrets.

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Actualité الحدث
Ecrire un commentaire - Voir les 1 commentaires
Dimanche 19 avril 7 19 /04 /Avr 00:14
قراءة و تحاليل للإنتخابات الرئاسية على مستوى ولاية سكيكدة
كتبها لكم صنديد، خبير الدراسات الإستراتيجية و شؤون السياسة و الإقتصاد بجامعة سيدي عاشور بالقل

الجزء الثاني 


للإطلاع على الجزء الأول،ها هو الرابط:
http://collo.algerie.over-blog.com/article-30320084.html

 

نركز تحليلنا على ولاية سكيكدة كمنطقة جد هامة على الصعيد الإقتصادي و السياسي منذ زمن طويل.

لماذا نسبة الأصوات الملغات تحتل المرتبة الثانية بعد بوتفليقة في ولاية سكيكدة وماذا يعني هذا؟ أي شريحة من المواطنين و أي مناطق يتعلق الأمر؟


العارفون بأمور السياسة و الإقتصاد في البلدان المتقدمة أصبحوا يفكرون في طريقة ناجعة للأخد بعين الإعتبار الأصوات البيضاء والتي هي في حقيقة الأمر و في نظرهم غير ملغاة، بل هي معبر عنها و لهذا يجب حسابها و التصريح بها مثلها كمثل الأصوات الممنوحة للمترشحين
.


لماذا يجب عدها و إعطائها الأهمية اللازمة و التفكير في طريقة لتحليلها? لأن من إختار التصويت بهذه الطريقة قام في الحقيقة بواجبه الإنتخابي على أكمل وجه، و يحمل على بطاقة إنتخابه الختم "أنتخب"، زد على ذلك أنه مواطن كسائر المواطنين، له رأي مخالف فقط ليس إلا!!!!
.


إذن، إنتخابه معترف به في الصندوق، لكن غير معترف به بعد الفرز !!!، لكن نحن نبرهن لكم أنه معترف به  في النتائج كرقم فقط، بل أبعد من هذا، حوالي مليون جزائري على المستوى الوطني من بينهم حوالي 40 ألف صوت أبيض في سكيكدة لوحدها، عدد هؤلاء الأصوات يقارب عدد سكان القل كبارا و صغارا بطرقهم و مؤسساتهم التربوية و مستشفياتهم و إدارتهم المحلية، نذكر هذا لأن المواطن في المؤسسة التي يعيش فيها يؤلفان وحدة نموذجية إجتماعية، لها تُخصص وتبرمج سياسة تنمية إقتصادية و فكرية و غيرها.

 ماذا لو نتجاهل كل هذه الأصوات؟
 تجاهلها و عدم طرح الأسئلة للحصول على أجوبة ناجعة معناه تجاهل, بل نسيان و إحتقار فئة كبيرة من المجتمع و تطلعاتها و معاناته وواقع عميق يستحق الدراسة و التحليل لتقديم أجوبة في أشكال عدة، بل عدم الإهتمام على المستوى الولائي بمدينة كبيرة في عدد سكانها كمدينة القل بسكانها بقططها و جردانها و حفرها و أوحالها دون أن ننسى أبقارها و عطشها و صهاريجها.


في حقيقة الأمر، الأصوات البيضاء هي الوحيدة التي تعبر عن أصوات المواطنين بدون تزوير، لأنه لا أحد تفطن إلى هذا، بل ركز المزورون على الأصوات المعبر عنها أي التي تحمل أسماء المترشحين، وكلنا يعلم ما حدث في مكاتب المناطق النائية و حتى في مدينة القل، أين تجرأ بعض المزورين بإضافة مئات الأصوات لصالح أحد المترشحين، و الأمثلة كثيرة، و لكن الغريب في الأمر و المحزن أن هذه المدرسة التي كان فيها مكتب الإنتخاب في القل تحمل إسم شهيد كسائر مدارس الوطن
.


يا مخربون، يا مزورون، يا غشاشون، يا أعداء هذا الوطن و منطقة القل خاصة، لنا سؤال لكم و نود أن تجيبونا أيها المتخلفون و السارقون. أوهل جاهد و ضحى هؤلاء الشهداء التي تحمل أسماؤهم هذه المدارس التي حصل فيها التزوير من أجل هذا، أو من أجل إقامة دولة جزائرية إجتماعية ديمقراطية و عصرية في إطار المبادئ الإسلامية ؟

أجيونا يا أعداء نداء نوفمبر، يا أعداء الوطن، يا أعداء الشهداء، يا مزورون، إرحلو إن القل و الجزائر بلد أخلاق و ديمقراطية التي تحولت إلى سراب، إرحلو فإن الجزائر لا تحب المزوري و قيمها أسمى وأعلى مما تلصقون بها.


إذن الأصوات البيضاء هي التي لها تعداد حقيقي، لأن كل ما أضيف و أنقص من الصناديق يحمل أسماء المترشحين و نسوا أن المترشح الأبيض المجهول هو من سيحسب له ألف حساب من المفروض
!!!!!


الملاحظ لقاطرة التنمية في ولاية سكيكدة يصعق و يفقد عقله من الإحتقان التي تعيشه مدن و قرى و مداشر هذه الولاية الشاسعة و الآهلة بالسكان، و هؤلاء السكان أنفسهم هم من يستطيع الحكم على الميزيرية التي تضرب دون هوادة أعماق الجزائر، هناك مشاتي في ولاية سكيكدة غير موجودة و غائبة غياب كلي من خارطة الولاية، أي لا أحد يعلم و يعي بوجودهم في هذا الكون إلا الله.
 مشاتي بدون كهرباء و الجزائر بصدد تصدير هذه الطاقة إلى بلدان أخرى، سكان يعيشون في الضلام الدامس و هذا لم يمنعهم بالتوجه بكثافة إلى مكاتب الإقتراع الأسبوع الماضي. سكان يعيشون في البرد القارس بدون غاز و مصنعه فوق تراب ولايتهم و يصدر بكثافة إلى بلدان الضفة المقابلة، و كأنهم هم أحق بمواردنا و غازنا منا نحن الجزائريين
!!!!!


سكان في القرى و المدن الداخلية لهذه الولاية بدون طرق تعيش في عزلة خانقة و رجال السياسة ينامونو يحلمون بأشياء أخرى أما المساكين فلا حلم لهم إلا بالدفئ و ركوب السيارة يوما و مصباح إضاءة، لأن أولاد هؤلاء المقهورين مازالوا رغم هذا متمسكين بالمدرسة رغم بعدها عن مسكنهم الطيني و سقفه بالزنقل، تلاميد لا يزالون يراجعون دروسهم على ضوء الشموع و كأن الزمن حكم عليهم أن يبقوا دائما يسبحون في الأمية حتى لا يتسنى لهم منافسة أصحاب الجاه يوما، و كأنهم يخيفون بعض الشرائح التي تعيش في البحبوحة
.


هو كذلك الحال بالنسة للمدارس الموجودة في القرى القريبة من هذه المشاتي، لأن المعلم لا يحضر غالبا و حالة مدرسته تشمئز منها النفوس من جراء خلائها من أدنى شروط التعليم
.

سكان كاد يقضي عليهم الإرهاب لولا صمودهم و وقوفهم الند للند و تمسكوا بأرضهم الزكية التي إذا غرسو فيها فأسا أو سكة تنسيهم معانات القرن الماضي و حرمان بداية القرن الحالي، رغم هذا، فبعضهم فضل الرحيل إلى المدن القرية التي هي بدورها في حالة يندى لها الجبين و مدينة القل و عزابة و ضواحيهما لخير دليل
هذا واقع ولاية سكيكدة، شُوِهَ ماضيها، حُطِّمَ حاضرها، و قُضِيَ على مستقبلها من طرف شردمة من الأشخاص، الذين أعلنوا جهارا عداؤهم لمبادئ الديمقراطية و قيم الثورة المظفرة

........................يتبع


  ترقبو مقالا يتمحور حول المرأة و واقعها في منطقة القل


 

و سنمسحها مسحا و سنفليها فليا، أحب من أحب و كره من كره، أَهَّهههههههههههههههههه


Nous restons éveillés, car Collo et ses environs méritent beaucoup mieux!!!

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Boulitique بوليتيك
Ecrire un commentaire - Voir les 16 commentaires
Samedi 18 avril 6 18 /04 /Avr 00:12

!!!!??سيارة تبيع الماء بالتجزئة في القل تدوس مواطنتين في قلب المدينة
كتبها لكم عطشان
المقال بالعربية موجود أسفل


Une voiture ou camionette à cietrne !!!!!! Cela n'existe qu'au niveau de la ville de Collo et celles de la Wilaya de Skikda. Des voitures dont le chauffeur (ard) vend de l'eau en détail !!!!!!! Alors que l'eau potable coule dans les rues sous forme de ruisseaux à cause des fuites éternelles!!!!!!!

Selon le quotidien liberté paru le 15 avril :


"À Collo, dans la wilaya de Skikda, deux femmes, une vieille et une jeune dame, ont été renversées, sans gravité par une camionnette au niveau de la rue du 17-Octobre, au centre de la localité. Elles ont été admises à l’hôpital de cette ville où elles ont reçu les soins nécessaires avant de rentrer chez elles. L’une d’elles souffrait de luxations.  Cet accident a eu lieu, avant-hier, vers 10h00, lorsque deux femmes avec des enfants empruntaient cette route en forme de pente et dont les trottoirs sont impraticables comme d’ailleurs cette route dégradée. Le chauffeur de cette camionnette citerne, livreur d’eau de source, aurait perdu l’usage des freins avant de renverser les deux femmes. Heureusement que la densité de la circulation au niveau de cette route a permis d’amortir le choc. Cette route, étroite, dont les trottoirs sont dégradés et inadaptés à la circulation piétonne est devenue un passage obligé, une route de déviation pour des milliers de voitures qui se rendent au centre-ville et cela depuis la fermeture, pour des raisons sécuritaires, en un sens de la route principale de Collo, sur la partie qui longe le commissariat de police.
La fermeture d’autres routes pour des travaux qui s’éternisent et d’autres pour dégradation ont rendu cette route un accès obligatoire et donc très fréquentée. Il devient impératif de décongestionner cette voie par la réhabilitation des autres routes ou bien l’ouverture de la rue Kouicem-Abdelhak à la circulation dans les deux sens. L’été approche et les accidents de ce genre risquent de se multiplier"
.
Source: le quotidien liberté (Bouabdellah).
حسب يومية ليبرتي الناطقة بالفرنسية الصادرة يوم 15 أفريل، أن حادث مرور قد وقع بشبه وسط مدينة القل بنهج 17 أكتوبر. حيث داست سيارة أو كاميونات مزودة بصهريج يقوم صاحبها ببيع الماء بالتجزئة أو بالديطاي في وقت جفت فيه حنفيات سكان القل و أصبحت أزمة العطش واقع مر لا مفر منه للعائلات . و لكن الشيء الغريب هو سيلان مياه صالحة للشرب في شكل سواقي وأودية  ليل نهار في شوارع القل و الناس ميتة بالعطش.

إذن الحادث وقع في منحدر شارع 17 أكتوبر الذي تحول بسبب عمليات الحفر المستمرة و إهتراء الطريق، وكما جرت العادة في القل، ورشات الأشغال تبقى مفتوحة بدون سياج و تختلط السيارات بالمارة و عمال الحفر بالتلاميذ و بالتالي لا نستطيع فهم شيء سوى أن مسؤولينا المحليين ينامون على طول العام و لا  أحد يحرك ساكنا. هذا الحادث بسبب حالة الطرقات و غياب الأرصفة كما في باقي المدن، لأن نهج فلسطين كان قد تسبب في حوادث عدة و منها من كاد يفقد حياته كالتلميذتين التين وقعتا في حفر البريكولاج.
سلطاتنا الشجاعة و الكفئة تنتظر إزهاق أرواح الأبرياء، ينتظرون أن تسيل الدموع و تحفر القبور و يسود الحزن في بيوت الأبرياء، ينتظرون أن يداس التلاميذ و النساء و أطفالهن في وضح النهار.

هذا النوع من المسؤولين الذين هم الفشل بعينه إلا من رحم ربك، لا حاجة لنا بهم في مدينتنا أين أصبحنا مهددين بالحوادث و الحفر و كل الأخطار العمرانية.
و هنا كمواطن له عائلة مكونة من زوجة وأم و أخ و أخت و أب يحق لي أن أطرح سؤال إلى السادة: الوالي، رئيس الدائرة، و رئيس بلدية القل:
ما هو ذنب المرأتين اللتين داستهما السيارة في شارع 17 أكتوبر ؟ ماذا عن مسؤوليتكم كحماة لهؤلاء المواطنين عن طريق القانون؟
فرضا أن إحدى هاته المرأتين البريئتين كانت زوجة أحدكم، فما هو ردكم؟
من يتحمل مسؤولية هذه الحوادث، أهو المواطن، أم المقاول الفاشل و الخداع، أم هم من فوضهم القانون و شرعية الشعب بالسهر علينا و خدمتنا؟
أجيبونا، فالغضب و عدم الرضى واقع نعيشه يوميا، إتقوا الله فينا و في رعيتكم لأنه لا حامي و لا راعي لنا إلا الله.
لحسن الحظ أن الضحيتان نقلتا على الفور إلى مستشفى القل ذو الطريق المقطوع منذ مدة، و قدمت لهن الإسعافات الأولية و أن حالتهم ليست جد خطيرة.
والله إن أمر هذه المدينة لمؤسف و محزن و يُبْكي حتى الموت، و مضحك جدا، ليس إلا،لأنها مدينة التناقضات و الأشياء الغريبة التي لا توجد في أي مكان في المعمورة، أجل نقول هذا و لنا العادة في قول أشياء و نبرهن و ندلل ما نقول

طرق مخربة و محفورة على طول العام
أرصفة معدومة و ماوجد إختفى أثره و أصبح الناس يمشون في وسط الطريق الغارق في الأوحال حتى الركبتين
حوادث مرور ونساء تداس بسيارت تبيع الماء بالتجزئة أو الديطاي
تلاميذ يسقطون كالعصافير في حفر البريكولاج
عطش و أزمة ماء و سد بني زيد على مقربة 7 كلمترات
أودية و سواقي للمياه الصالحة للشرب تدهب سدى في واد سيال
واد سيال ملوث و محتل بالجردان و الأوساخ
طرق مقطوعة و محولة إلى أماكن تشبه ساحات المعارك
مستشفى معزول عن العالم و وصوله أصبح درب من الخيال، و يجب المرور بحي شطي المحروث و المنسي منذ نهاية السبعينات
رخصة سياقة تباع و تشترى علنا
كهرباء مقطوعة بوجود الرياح أو في غياب الرياح، بوجود الأمطار أو ببزوغ شمس الصيف
إنتخابات تزور في مدارس تحمل أسماء شهداء ضحوا من أجل الديمقراطية و الحق
بطالة خانقة تنهش عمر شباب القل
رمال تنهب من طرف لصوص الليل في شكل قوافل
أراضي زراعية مهددة بالملوحة و الإسمنت المسلح
أحياء بدون كهرباء و بدون طريق في القرن 21
مناطق نائية غير موجوة على خارطة الولاية و أطفال يمتطون الحمير للدهاب إلى المدرسة.
و أشياء أخرى سنعود عليها في زحفنا الموسع.

تخيلوا خطر أو كارثة طبيعية ضربت هذه المنطقة لا قدر الله، تخيلوا، لكم مستشفى طريقه مقطوع، عطش و مياه لا وجود لها إلا في شكل سواقي منسابة، طرق مقطوعة و محفورة، أين المفر، لكن للأسف، يوم يفهم من هم في خدمتنا فنون الوقاية و أسس التسيير و التنمية لمحلية، يوم يدركون هذا سنخرج من الأزمة و لكن "إذا أسند الأمر لغير أهله فانتظر الساعة" و نحن في إنتظارها في القل أكثر من مكان آخر، ربي يستر
فتخيلو تسيير الأزمة و تخيلو و البحر من أمامكم و النسيان و الميزيرية من ورائكم فأين المفر!!!!!
فمن له رأي مخالف سنحترمه و لكن من يقول العكس أو ينفي ما كتبنا فنتحداه بقوة الكلمة، و ندعوه أن يتصل بنا فالموقع مفتوح للجميع، و أن عدم النشر أو عدم القول و إخفاء الحقيقة على شاكلة
اليتيمة، ليس من شيمنا.فنحن ننادي القط بإسمه

و سنمسحها مسحا و سنفليها فليا، أحب من أحب و كره من كره، أَهَّهههههههههههههههههه


 

Nous restons éveillés, car Collo et ses environs méritent mieux


 

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Actualité الحدث
Ecrire un commentaire - Voir les 1 commentaires
Vendredi 17 avril 5 17 /04 /Avr 00:50
فريق وفاق القل على خطى ثابتة وعلى أمل الصعود
كتبها لكم مُنَاصِرْ

كما نعلم الأنصار و فريق الدلافين أننا ورائهم مهما كانت النتيجة و أن فوز جيراننا في سكيكدة لن يغير في الأمر شيئا وأن الفارق بثلاث نقاط ليس بعيد المنال، فإلى الأمام يا شباب يا دلافين!!

تمكن فريقنا المحلي وفاق القل أو الدلافين من الفوز البارحة 16 أفريل بالملعب  البلدي بن جامع عمار على فريق مولودية سطيف بثلاث أهدف كاملة مقابل صفر، و كانت المقابلة التي أجريت ضهيرة البارحة قد دكرتنا كسائر مقابلات هذا الموسم المتميز  بأيام زمان عندما كانت الكرة تنطلق من يدي بغلول الساحرتين مرورا بالعامري و بوقادوم إلى زروال ليسكنها في شباك الخصم أي كان ثقله و مكانته.

خلال هذا الموسم تمكن الدلافين و طاقمهم من فرض أنفسهم على الساحة الجهوية عارضين بذلك أسلوب لعب قلي و معروف منذ زمن طويل، لأن كرة القدم القلية تمتاز بتقنياتها و فردياتها الناذرة و التي كانت أكبر الأندية الوطنية تتسابق لإقتنائها و الإستفادة من مهاراتها. في حقيقة الأمر، القل كانت مدرسة عريقة في كرة القدم منذ الإستقلال، مدرسة فرضت نفسها على المستوى الوطني و حتى الإفريقي، و نتمنى أن يحدث هذا مع رفقاء القائد قشير و فارس الذين أمتعوا الأنصار البارحة بفنيات رائعة، حيث تحكموا في اللعب و سيطرو على مجريات المقابلة منذ بدايتها حتى نهايتها، و الشيء الذي أمتع الأنصار و الطاقم الفني الذي نحييه و نشجعه، هو قدرة الدلافين على الإحتفاظ بالكرة لمدة طويلة و ذلك بفضل التمريرات القصيرة و العرضية التي سمحت ببناء هجومات خطيرة هددت أكثر من مرة الحارس السطايفي.
و ما لفت إنتباهنا و أطربنا و صفقنا له كثيرا هو قدرة الأجنة على إختراق وسط و دفاع الخصم بسهولة، و كذلك ذكاء مدرب الدلافين والتركيز على اللعب على الأجنحة و إقحامه فرديات قادرة على المراوغة و السرعة. أما الدفاع فكان منيع للغاية و تميز بالتركيز على حراسة مهاجمي الخصم حراسة فردية مما لم يسمح لهم بالتهديف أمام براعة حارس الدلافين.

والشيء الممتع للغاية هو تركيز الحارس على إعطائه الكرة لأقرب مدافع حتى يكون هذا بداية بناء هجومات مركزة تنطلق رويدا رويدا حتى تصل منطقة الخصم.
هذه هي الخطة التكتيكة التي دكرتنا بتقاليد كرة القدم القلية التي تجمع بين اللعب الجماعي و الأجنحة و الفنيات الفردية عند الضرورة مما سمح لهم بدون شك بالتحكم في المقابلة حتى نهايتها بثلاث أهداف مقابل صفر. الأهداف من إمضاء فارس وقشير، منها ضربة جزاء.

أما هتافات و تشجيعات الأنصار فقد زادت من حرارة المقابلة و خاصة في الشوط الثاني، ونشكرهم على الروح الرياضية التي هي أيضا من تقاليد مدرسة كرة القدم القلية، سواء كان فريقهم فائز أو منهزم.خلال تواجدنا بالمدرجات قام مناصر بأخد صور و مقاطع فيديو لأهم و أخطر اللقطات في منطقة حارس عين الفوارة فإليكموها بكل فرح و سرور وما هذا إلا واجب لأن كرة القم هي الشيء الوحيد الذي يجعل شباب القل يبتسم و يحلم

Ceci est le but de Guechir qui a tué le matche

 











































































































من هنا فصاعدا، لا تشاهدو اليتيمة و شاهدوا على موقعكم تلفزة وفاق القل
Nous lançons sur votre blog Entente de Collo TV, dans laquelle vous trouverez des vidéos et des photos de notre club mythique de Collo
Allez les Dauphins !!!!!

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Fun club de l'Entente de Collo - Publié dans : Sport رياضة
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Jeudi 16 avril 4 16 /04 /Avr 16:25

قراءة و تحاليل للإنتخابات الرئاسية على مستوى ولاية سكيكدة
كتبها لكم صنديد، خبير الدراسات الإستراتيجية و شؤون السياسة و الإقتصاد بجامعة سيدي عاشور بالقل


هذه سلسلة من خلالها يتعرض الأستاذ صنديد في شكل حلقات بالتحليل و القراءة للإنتخابات الرئاسية الماضية. المقالات ستنشر مجزئة و لكن متتابعة، و ذلك لطولها فترقبوها من يوم إلى آخر.


الإنتخابات الرئاسية الماضية أسفرت عن فوزالمرشح المستقل بوتفليقة عبد العزيز ب 90.23 % و نسبة مشاركة قوية حسب أرقام المجلس الدستوري و المقدرة ب 74.56 %، و هذه الأرقام الرسمية لم نحصل عليها منذ مدة طويلة و لربما منذ الإستقلال فيما يتعلق بنسبة المشاركة القوية. لكن الشيء الجديد في هذه الإنتخابات هو عدد الأوراق البيضاء أو الملغاة و التي أحتلت المرتبة الثانية بعد بوتفليقة، و بما أن الأوراق البيضاء لا يعبر عنها في نظامنا الإنتخابي في الجزائر فإننا أردنا تسليط الضوء على هذه النسبة المعتبرة و الشريحة التي ثمثلها و خاصة على مستوى ولاية سكيكدة التي أحتلت المرتبة الثانية في عدد الأصوات البيضاء الملغاة و بالتالي غير معبر عنها بعد ولاية بجاية.
 

فاجأت ولاية سكيكدة كل المتتبعين و المختصين الذين كانو يرشحون هذه الولاية أن تكون من الأوائل في نسبة المشاركة و في عدد الأصوات الغير معبر عنها. إحتلت ولاية بجاية المرتبة الأولى و بعدها مباشرة ولاية سكيكدة، حيث قدر عدد المنتخبين ب 393674 من بينها 39243 أصوات بيضاء و هذا يمثل 11 % من العدد الكلي المنتخب، متقدمة بذلك على ولاية البليدة ب 9،79 % و العاصمة ب 9،89 % و حتى ولاية تيزي وزو التي إنطلقت منها بعض أصوات المقاطعة بالإضافة إلى ولاية بجاية.

إن الأصوات البيضاء أو الغير معبر عنها تعتبر أكثر عدد من مجموع الأصوات المعبر عنها لصالح المترشحين الخمسة الباقين.

إذن و كما علقت عليها جريدة الوطن، بعد بوتفليقة تأتي النسبة المعدومة أو نسبة الأصفار، أي الأصوات الغير معبر عنها. لكن دعونا نغوص في أعماق هذه الأرقام بغرض تحليلها تحليلا رياضيا، إجتماعيا، إقتصاديا و تاريخيا، و سنركز على ولاية سكيكدة لمعرفتنا لها، و بحكم إقامتنا بها.

السؤال الأول: لماذا نسبة المشاركة في عاصمة  الولاية كانت منخفضة جدا (61 %) بالمقارنة بمجموع الولاية و المقدر ب 73،73% ؟


للإجابة عن هذا التساؤل، يجب علينا العودة قليلا إلى الوراء، لأن هذه الولاية المجاهدة أعطت دائما المثال في الوطنية و التمسك بثقافة الإقتراع حتى في وقت الشادلي، كان المواطنون يقبلون إقبالا كبيرا على الصناديق رغم أن النتائج خلال تلك الحقبة لم تكن لها أهمية نظرا لهيمنة الحزب  في ذلك الوقت. علما أن نسبة الأمية كانت معتبرة و الوعي السياسي كان معدوم لأنه كان حرام و يقود مباشرة إلى السجن، لأن هذه السنوات التي تلت الحقبة الإستعمارية، رسخت في أدهان المواطنين حب الوطن و روح التضحية، إلا درجة إعتقادهم أن عدم الإنتخاب سيكلف عقوبة من طرف الدولة و مصالحها الإدارية في ضل النظام الإشتراكي في ذلك الوقت، في غياب القطاع الخاص. إلى حد اليوم، مزال هناك من يعتقد و خاصة الشيوخ، أن الإنتخاب ضروري و أكثر من واجب، بل ضروري أن تضع الختم "أنتخب" على بطاقة الناخب، لأن هذا هو المهم، و لكن الأهم هو الإنتخاب لصالح جبهة التحرير و بالتالي لصالح الرئيس و المترشح الوحيد بدون منافس.


إذن إقبال المواطنين في سنوات السبعينات و الثمانينات لم يكن فقط بدافع الخوف من نظام ذلك الوقت، ولكن كان أيضا بدافع الوطنية و روح التضحية الحديثة العهد و الراسخة في أفكارهم، أشياء تفتقد في وقتنا الحالي رغم الدور المنوط للمدرسة، و هنا يتجلى أن مدرسة الأمية، مدرسة الكفاح و الثورة لقنت الوطنية و روح التضحية أكثر بكثير من المدرسة الأكاديمية الحالية و الإنتخابات الماضية لخير دليل, أبطالها بعض رجال البوليتيك، الذين لا يفقهون في فن السياسة و شؤون الإقتصاد و التسيير و التنمية المحلية شيء، رجال همهم هو إرضاء العاصمة على حساب معاناة الشعب من أجل الإحتفاظ و البقاء في مناصبهم و كراسيهم المهترأة من كثرة الجلوس، بل أبعد من هذا، هناك من يطمع في الترقية إلى منصب أعلى و الشعب مسكين ضايع.
يتبع ........

 

Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Halte à la misère en Algérie - Publié dans : Boulitique بوليتيك
Ecrire un commentaire - Voir les 9 commentaires
Mardi 14 avril 2 14 /04 /Avr 15:48

وفاق القل يقترب من الهدف و هو الصعود
أعدها لكم مُنَاصِرْ

A part le foot, il n'y a rien qui fait vibrer les jeunes colliotes dans leur ville !!!!


عرفت شوارع مدينة القل الأسبوع الماضي إحتفالات عارمة بعد إكتسابهم ثلاث نقاط إضافية و تعثر الرائد السكيكدي أمام العلمة مما قلص الفارق بين الدلافين و وداد سكيكدة إلى ثلاث نقاط فقط. و قد نقلت الصحافة الوطنية كيومية النهار و الوطن في مقالات و قائع هذه الإحتفالات التي دامت حتى ساعة متأخرة من الليل، و هذا ما ذكرنا بأيام الثمانينات و أيام العز للكرة القلية التي رفعت راية و إسم المدينة عاليا، و كثيرا ماأربك رفقاء بوقادوم و بوالطمين نجوم كبلومي و فرقاني و غيرهم. و كما نتذكر لجنة الأنصار لذلك الوقت التي كان يضرب بها المثل على المستوى الوطني في الروح الرياضية، متمنين أن تكون لجنة الأنصار الحالية على دربها و نهجها حتى نبرهن للناس أجمع أن القل مدينة رياضة و أخلاق و ليس مدينة ريقبي.
 
 مقاطع فيديو للفرحة و مواكب السيارات في شوارع المدينة ليلة الإحتفال متوفرة على موقعكم، و أنه من اليوم فصاعدا سنخصص مساحة بهذا الموقع من خلالها ننقل أخبارالدلافين بطريقة دورية و منتظمة حتى الصعود إنشاء الله


المصدر: يومية النهار



Par l'autre image de Collo الوجه الآخر - Communauté : Fun club de l'Entente de Collo - Publié dans : Sport رياضة
Ecrire un commentaire - Voir les 4 commentaires

Présentation: تقديم

  • : Le blog de l'autre image de Collo
  • Le blog de l'autre image de Collo
  • : Nous disons non à la misère et la médiocrité dans nos villes profondes. Nous essayons de transmettre, au plus haut sommet de l'Etat, nos préoccupations, d'informer la population sur ce qui se passe autour d'elle dans le respect le plus total des regles.Nous, nous appelons un chat un chat!!!!
  • Partager ce blog
  • Retour à la page d'accueil

La mosquée El-feth à Collo

للقضاء على صور مؤسفة لا نراها إلا في البلدان الغير مسلمة كالصلاة في الشوارع و الساحات الغير لائقة، إعتمدت مديرية الشؤون الدينية جمعية مسجد الفتح تحت رقم 40 بتاريخ 07/03/2007 و ذلك لبناء مسجد ببوكيو و الذي، حسب مجسم المشروع، سيكون صرح ديني تعتز به كل منطقة القل والذي سيتربع على مساحة 10800م² و يتسع ل 13000 مصلي. ساهموا في بناء هذا المسجد بإرسال تبرعاتكم بالحساب البنكي رقم:
001-00487020000524378 BNA Collo
و أجر الجميع على الله

L’association religieuse de la mosquée El-Feth à Collo, appelle tous les musulmans et les bienfaiteurs à Collo, en Algérie et dans le monde entier à contribuer à la construction d’un édifice religieux (mosquée) dans la ville de Collo, en manque d’espace pour la prière des fidèles, notamment les vendredis et le mois sacré de Ramadhan.

Envoyez vos dons au compte bancaire suivant :

001-00487020000524378 BNA Collo
 للإطلاع أكثر على هذا المشروع، ندعوكم لزيارة هذا الموقع
http://mosqueeelfeth.skyrock.com/
   

Recherche: بحث

Calendrier: رزنامة

Septembre 2014
L M M J V S D
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
<< < > >>

Liens روابط

correspondants: مراسلون

Nous cherchons des correspondants volontaires dans les villes et les communes environantes de Collo pour transmettre notre mal-être et la misère, dans la quelle ils sont plongés nos lieux de vie, aux autorités concernées.

Contactez-nous en nous envoyant un commentaire en bas de l'article avec votre mail, ou sur notre e-mail:  contact.collo@yahoo.fr
Merci


نبحث عن مراسلين متطوعين في مدن و ضواحي منطقة القل لنقل الواقع الحي و المزري لمدننا و قُرانا إلى السلطات العليا المعنية
. إتصلوا بنا عن طريق إضافة تعليقكم تحت المقال و أتركو لنا بريدكم الإلكتروني  أو على بريدنا الإلكتروني contact.collo@yahoo.fr   :

شكراً

Recommander

Profil

  • l'autre image de Collo الوجه الآخر
  • Le blog de l'autre image de Collo
  • nous sommes rien et personne, mais nous sommes algériens(nes), profondement algériens(nes) et aussi patriotes qui ne veulent que du bien pour leur pays l'Algérie. نحن لا أحد و لا شيء!!!!! لكن نحن جزائريون, جزا

Texte Libre

موقعكم على هاتفكم النقال

Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus - Articles les plus commentés