مهزلة بالأفلان، حكمة و رسانة بالأرندي و جبهة المستقبل ستكون المفاجأة

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

يعيش المخاض السياسي هذا الاسبوع على القوائم النهائية للاحزاب السياسية للانتخابات المحلية.

حيث تميز الحزب العتيد كعادته عن احزاب الجنهورية بالمهازل و الفضائح بحيث اختلطت قائمته باسماء شاخت عمرا و اكل عليها الدهر و شرب و اخرى امية لا مستوى لها و هذا و لد لذا مناضلي الحزب ثورة من التنديد و الاستنكار.

حيث عرفت قائمة الولائي للافلان اضحوكة القرن حيث اقصيت اطارات و مناضلين ذوو مستوى  و اهين آخرون بترتيبهم في مؤخرة الترتيب.

و ادرجت اسماء من احزاب اخرى بدون مستوى على غرار السائق و الكاتب  و الحفاف ووو....... و يقولون ان الاول يمثل أولاد اعطية و الثاني بني توفوت و كأن العرشين الشريفين لا يوجد من يمثلهما الا هؤلاء.

 

الواضح ان مهندس العملية معروف و لا يريد لاحد ان يبرز في الوقت الحالي في الولاية بما انه هو يسيطر على المشهد السياسي باوامر لا معنى لها.

كما صرح جل مناضلو الافلان انهم تمنوا ان يتدخل الحاج المجاهد بوحجة على الاقل لانقاد وجه الولاية و سمعة الحزب التي وصلت للحضيض..

السؤال المطروح هو كيف لسائق لا يكاد يتقن كتابة اسمه و لكاتب لا يكتب حتى لقبه ان يناقشا مشرع اقتصادي و تنموي و يعدل و يثري قوانين و يقترح افكار على المستوى المحلي.

الآن ادركنا لماذا ما يطلش على هذه الولاية النهار و تبقى قرية تعيش في العصور الوسطى

انهم يريدون موت الولاية بسياسة الركاكة حتى لا نقول الرداءة و تبقى اصحاب البطون المنتفخة تستفيد من موت الحزب العتيد لي كان بشلاغمه.

القائمة الثانية خاصة بحزب الراندو تميزت بالرسانة و الحكمة حيث رشح الحزب استاذ محترم و ذو سمعة طيبة و هو مولود فالوتي.

لم تحدث قائمة الارندي اية ضجة كما حدث في حزب الافلان المنتهي وقته. بل تميزت القائمة بالتجانس و التوازن و خاصة ان متصدر القائمة معروف عنه بالكفائة و الرزانة والطيبة .

الراندو صنع التميز ايضا في قوائم البلديات التي ستحصد كما يرى المحللون مقاعد شتى و ستكون الغلبة لهم حسب المتوقعون.

القائمة الثالثة و التي ستكون مفاجئة 2017 هي قائمة حزب المستقبل لعبد السلام بلعيد حيث تميزت بحضور قوي لاطارات جامعية و اشخاص ذووا نزاهة و شعبية كبيرة على غرار بودخانة و بلكحلة بالقل.

يرى المحللون ان حزب المستقبل سيحدث زوبعة كبيرة في ولاية سكيكدة و خاصة في الولائي.

سجل حضوره ايضا في البلديات و بقوة و هي بادرة لتغلغل هذا الحزب النظيف و المصداقي في الولاية.

و يرى المتتبعون انه سيكون بديل الحزب العتيد بالولاية و سيصبخ المنافس الاول للراندو.

.و نبقى نتابع و حظ موفق للجميع

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article