ما مدى صحة إشاعة فظيحة تحطيم سيارات بلدية القل

Publié le par l'autre image de Collo الوجه الآخر

لا يتكلم الشارع القلي هذه الأيام الا على فظيحة من العيار الثقيل بطلها المجلس البلدي لبلدية القل و  . الفظيحة تتعلق بتخريب و تحطيم سيارات البلدية باستعمالها بشكل مفرط و باهمال لا متناهي من طرف مقربين من المير و اخفاؤها عن الانظار حتى لا تنكشف الامور. اما علمت احدى المراسلات الصحفية بالموضوع و المعروفة بارتيادها لفندق بوقارون، قامت هذه الأخيرة بتهديد المير و أتباعه و ما كان رده الا اسكاتها دوبسكنات اجتماعية.

القضية سنوصلها الى الشرطة و الى السلطات المختصة لان لمكة رب يحميها.

و للحديث بقية

نناشد كل من له معلومات دقيقة موافاتنا بها لنشرها و فضح خيوط القضية بالتفصيل.

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

سعيد لخديم 23/08/2017 21:12

لمن اثراء زبورك يا داوود. راكم تخرطو برك. و القلية شعب جاهل لا يهمهم الا شواء السردين و اكلها.
شعب فقير و مصنف من الفقاقير.